روعة القمم الجليدية العملاقة في ألاسكا

مصدر الصورة Eric Guth

يكشف التوغل في أعماق منطقة مندنهال الجليدية في ولاية ألاسكا الأمريكية النقاب عن عالم خفي حافل بالدرجات السريالية للون الأزرق، والأمواج المتجمدة، والكهوف التي تشبه ذاك المكان الذي كان تتخذه شخصية "سوبرمان" الخيالية مخبأً لها في القصص والأعمال السينمائية.

"أطراف حقل جليدي"

في هذه المنطقة، يمتد ما يُعرف بـ "حقل جونو الجليدي" على مساحة نحو 1500 ميل مربع، وهو بذلك يعتبر سابع أكبر تكتل جليدي من نوعه في النصف الغربي من الكرة الأرضية.

وفي أغلب الأحيان؛ يتجاوز ارتفاع الثلوج التي تنهمر على هذه المنطقة سنويا المئة قدم. وخلال شهور الصيف من كل عام؛ تبقي غالبية هذه الثلوج دون ذوبان بفعل الطقس البارد وارتفاع المكان عن سطح البحر.

مصدر الصورة Eric Guth

لكن "نهر مندنهال الجليدي المتجمد"؛ وهو أشهر التكوينات التضاريسية في "حقل جونو الجليدي" وأكثرها يسراً فيما يتعلق بإمكانية الوصول إليه، لا يحظى بكثير من المترددين عليه في الوقت الراهن، وهو ما يرجع جزئيا إلى الارتفاع المتزايد في درجة حرارة تلك المنطقة خلال الصيف.

فخلال زيارتي لهذا المكان في يوليو/تموز 2013، ظلت الحرارة عند مستوى 90 درجة فهرنهايت (32 درجة مئوية) وأكثر لمدة أسبوع، وهو طقس حار على نحو غير معتاد بالنسبة لسواحل ألاسكا.

وتنحدر الثلوج المكونة لهذا النهر من مستجمع ثلوج خاص بالحقل الجليدي؛ يقع على ارتفاع أربعة آلاف قدم.

ومنذ عام 2005، يتآكل النهر بواقع أكثر من مئة قدم سنويا، وهو ضعف المعدل المسجل في هذا الشأن منذ عام 1942؛ ذلك العام الذي بدأت فيه عمليات الرصد والتسجيل لتلك المعدلات من قبل ما يُعرف ببرنامج البحث الخاص بحقل جونو الجليدي.

قمة ظمآنة

عندما رأيت منطقة مندنهال للمرة الأولى عام 2006؛ كان ذاك العالم الجليدي جديدا عليّ تماما. على أي حال توقعت- مثلي مثل الكثيرين- أن تتضمن زيارتي جولة على الأقدام أمضي فيها صعودا فوق ذاك النهر الجليدي القارس البرودة، يتوجب عليّ خلالها العمل على تجنب الشقوق والصدوع الموجودة هناك بحذر.

مصدر الصورة Eric Guth

كما توقعت كذلك أن ينتابني الذهول والإعجاب حيال تلك المساحة من الجليد الصافي الناصع البياض الممتد لمسافة نحو 12 ميلا باتجاه الجبال البعيدة. لكن ما أدهشني حقا هو أن ما رأيته على حافة الجليد بدا مثيرا للاهتمام أكثر من ذاك الذي كان بوسعي رؤيته على سطحه.

فمن على الجانب الغربي لـ"نهر مندنهال الجليدي"، كان بمقدوري رؤية شريط منساب من المياه الناتجة عن ذوبان الثلوج، وقد أحدثت حفرة في جانب النهر الجليدي، لينجم عن ذلك فراغ جلي ورائع. وهكذا تتدفق السيول الناجمة عن ذوبان الثلوج خلال الصيف لتتلاشى بداخل ظلام ذلك الثقب، بما يروي ظمأ هذا العملاق الجليدي.

الدخول إلى أعماق التنين

مصدر الصورة Eric Guth

ويكشف تتبع المرء لمسار هذه المياه إلى داخل الجليد عن عالم غير متوقع على الإطلاق؛ يعج بدرجات ذات طابع سريالي وغريب من اللون الأزرق.

فالمياه تتدفق إلى الداخل، متساقطة نقطة إثر أخرى، لتتجمع بداخل ما يبدو وأنها حجرة أو خزانة جليدية يبلغ طولها نحو 300 قدم وارتفاعها 15 قدما وعرضها 20 قدما.

وهنا يمثل الماء القوة الفاعلة وراء تكوين غالبية الكهوف الجليدية؛ فإذا ما تتبعت مسار أي تيار مائي يتدفق نحو أي كتلة جليدية فستجد في الغالب تكوينا جليديا يشابه كثيرا ما نتصور عليه مخبأ سوبرمان.

درجات اللون الأزرق

مصدر الصورة Eric Guth

ويمكنني القول إن أول كهف رأيته في هذه المنطقة غيّر لي حياتي؛ سواء فيما يتعلق بعملي في التصوير، أو إلقاء محاضرات بشأن علوم الجليد حاليا. فقد غمرني تألق ولمعان اللون الأزرق وظلاله المختلفة، وتعين عليّ أن أعمل جاهدا على ضبط المشهد لتبدو ملامح الأشياء واضحة في أي صورة التقطها في الداخل.

لكن المشكلة هنا تتمثل في أنه لم يكن بوسعي أن أوضح في صوري الحجم الهائل للكهف، وذلك في ظل عدم وجود أي شخص آخر أو أي شيء؛ يمكن من خلال إظهاره في الصورة توضيح الأبعاد والمسافات.

ولذا اخترت أن التقط لنفسي صورة ذاتية، وهو ما تطلب ضبط جهاز التوقيت الذاتي في آلة التصوير الخاصة بي، وهي من طراز نيكون مركبة على قاعدة، على وضع التقاط الصورة بعد 20 ثانية، وأن أهرول عبر الأرضية الزلقة غير المستوية للكهف، لأمكث في الوضع ثابتا طيلة ما يُعرف بفترة التعريض، والتي استمرت ثلاث ثوانٍ.

وفي ذلك الوقت لم تكن لديّ أدنى فكرة عن أنني سأعود إلى هذا المكان عاما تلو الآخر لألتقط صورا لهذه الكهوف التي لا تكف تضاريسها عن التغير.

الأمواج المتجمدة

مصدر الصورة Eric Guth

يختلف الكهف الجليدي عن نظيره الثلجي في أمر شديد الأهمية، ألا وهو تكوين كل منهما. فالكهف الثلجي يتألف من صخور صلبة؛ بالأحرى جدران فاصلة تسمح لتلك الكهوف بتجميع قطع الثلوج بداخلها على مدار العام.

أما الكهف الجليدي، فعلى النقيض من ذلك؛ إذ أنه يتشكل عبر تدفق المياه التي تتحول إلى جليد صلب، مثل تلك المياه الذائبة التي كانت تمضي في المجرى الذي تتبعت مساره لأصل إلى داخل هذا الكهف.

ونتيجة لذلك، فإن تضاريس الكهف الجليدي أكثر قابلية للتغير بل والزوال بكثير من نظيرتها في الكهف الثلجي، وهو ما يؤدي إلى تغير شكل وحجم الكهوف الجليدية شهرا بعد الآخر بفعل تذبذب وتيرة تدفق المياه الذائبة.

ويؤدي ذلك التغير إلى أن يتوافر للمصورين أمثالي مناظر طبيعية متبدلة باستمرار، تتألف عناصرها من الظلال والألوان والتكوينات التضاريسية، وهو ما يجعل كل لقطة مختلفة تماما عن سواها.

حشرات غير متوقعة

مصدر الصورة Eric Guth

لاحظت خلال زيارتي في يوليو/تموز 2013 إلى منطقة مندنهال شيئا لم يكن قد سبق لي رؤيته في أيٍ من رحلاتي الخمس السابقة إلى هذا المكان؛ ألا وهو عشرات من الحشرات الصغيرة ذات الأجنحة، وهي تلتصق بالجدران ذات لون الزبرجد.

وكانت على أجساد هذه الحشرات قطرات من الندى المتجمد، وهو أحد نتائج الحياة في بيئة مثل هذه مشبعة بالمياه إلى حد هائل. ولم يتجاوز طول أي من هذه الكائنات، التي تنتمي إلى عائلة الحشرات البدائية المجنحة ذات الجسم المفلطح، بوصة واحدة.

وبدت تلك الحشرات كما لو كانت مجمدة في مكانها، وأدت درجات الحرارة المتدنية للغاية القريبة من درجة التجمد إلى إعاقة عمليات الأيض الخاصة بها.

ولا يتوافر الكثير من المعلومات عن الحشرات التي تتخذ الكهوف الجليدية مسكنا لها، ولكنني أعتقد – بناء على مشاهداتي لأنواع مشابهة من الكائنات الحية في ثلاث دول مختلفة منذ عام2013 - أن تلك الحشرات تتكاثر بداخل مثل هذه الكهوف خلال شهور الصيف، لتتجنب ربما التعرض للافتراس من قبل الطيور.

ظلال زرقاء اللون

مصدر الصورة Eric Guth

خلال شهور الصيف التي يسودها طقس أكثر دفئا، يتحول سطح نهر مندنهال الجليدي إلى فسيفساء من برك المياه الذائبة التي يمتزج فيها اللون الأزرق ذو الطابع الذي يُذّكِر بمنطقة الكاريبي، باللون الأبيض المبهر للأعين الذي يصطبغ به ما يُعرف بالثلج الجليدي أو الثلج الحبيبي، حديث الانهمار. ويتفاوت حجم برك المياه هذه على نحو كبير بين فترة وأخرى خلال العام.

ومع تغير الظروف المحيطة بالنهر الجليدي أو المؤثرة فيه؛ يشهد هذا النهر على نحو مستمر نشوء والتئام صدوع وشقوق في جنباته وأنحائه، نظرا لأنه ليس إلا كتلة من الجليد تتحرك إلى أسفل تحت تأثير قوة الجاذبية.

ومن ثم فإن انغلاق منفذ للماء الذائب، من شأنه أن يؤدي لامتلاء أحد الصدوع أو الشقوق في غضون ساعات قليلة، مما يقود إلى حدوث تغير ما في المشهد، إذ تتجه المياه إلى أسفل لتسقط في أعماق النهر الجليدي، بسرعة تفوق حتى تلك التي يمتلئ بها الشق أو الصدع.

طاحونة الماء

مصدر الصورة Eric Guth

يمكن أن يؤدي الماء الذائب – بحسب المسار الذي يتخذه - إما إلى إذابة أحد جوانب النهر الجليدي، أو قد ينحدر إلى الأعماق. ومع توالي عمليات تصريف المياه، فإنها تتحول في غالب الأحيان إلى ثلوج أو جليد، ما يؤدي إلى تشكّل تكوينات تضاريسية تأخذ شكل أعمدة رأسية تحتوي عليها الأنهار الجليدية.

وتساعد هذه التكوينات على جعل المنحدرات الموجودة في تلك الأنهار زلقة، كما أنها تسهل من تحركات مثل هذه المنحدرات. بجانب ذلك، تسهم تلك التكوينات التضاريسية، وهي عبارة عن أعمدة رأسية من المياه، في تحديد شكل وحجم الكهوف الجليدية.

كما تلعب تلك التكوينات، والتي يُطلق عليها باللغة الانجليزية اسم "مولن" المشتق من لفظة فرنسية تعني "طاحونة الهواء"، دورا شديد الأهمية في منظومة تصريف المياه الخاصة بالنهر الجليدي.

ويحجب سطح النهر رؤية تلك التكوينات، ولكن بمقدور المرء رؤيتها إذا ما غاص في أعماق الكتل المؤلفة للنهر الجليدي، كما حدث عندما التقطت إحدى الصور المرفقة بهذا الموضوع.

التوغل في الأعماق

مصدر الصورة Eric Guth

يجتذب جمال الأنهار الجليدية وتنوع مظاهرها الخلابة مختلف أنواع الزوار. بل إن البعض من هؤلاء يضطر إلى المضي إلى ما هو أبعد من مجرد زيارة المنطقة لمرة واحدة.

من بين هؤلاء؛ آلان غوردون، الذي يظهر في إحدى الصور المرفقة، وهو من سكان منطقة جونو.

فقد غاص هذا الرجل في أعماق نهر مندنهال الجليدي عشرات المرات، ووثّق المعالم الطبيعية له في أفلامه، ومن بينها "الهوس باللون الأزرق"، و"كوة في الجليد".

يمكنك قراءة الموضوع الأصلي على موقع BBC Travel.

المزيد حول هذه القصة