رجل مشلول يحرك قدميه اعتمادا على جهاز لقراءة موجات المخ

قال علماء أمريكيون إن رجلا مشلولا استعاد بعض التحكم في قدميه، باستخدام جهاز يقرأ المخ.

وقرأ جهاز كمبيوتر موجات المخ وقام بتفسيرها، ثم تحكم في التنبيهات الإلكترونية لعضلات الساقين.

وأظهرت الدراسة الأمريكية، التي نشرت في دورية الهندسة العصبية وإعادة التأهيل Neuroengineering and Rehabilitation أن الرجل استطاع المشي لأقل من أربعة أمتار، بمساعدة آخرين.

ويقول خبراء إن مسألة الاحتفاظ بالتوازن لا تزال بحاجة إلى معالجة.

وكانت إصابة في النخاع الشوكي، لدى المريض الذي خضع للتجربة، قد منعت تدفق الرسائل من المخ، لكن المخ ظل قادرا على تكوين تلك الرسائل، كما ظل الساقان قادرين على استقبالها.

واستخدم الباحثون، وهم من جامعة كاليفورنيا، جهازا حاسوبيا دماغيا، لتجاوز الضرر الذي أصاب الرجل المشلول، منذ خمس سنوات.

وقرأت موجات الرسم الكهربائي للدماغ نشاط مخ الرجل، وتم تدريبه بشكل أولي على التحكم في شخصية افتراضية أو رمزية، في لعبة كمبيوتر.

"دراسة مثيرة للاهتمام"

وبعد ذلك، وضعت الأقطاب الكهربائية على عضلات الساق، وبدأ المريض في التدرب على تحريك ساقيه.

وحينما يفكر المريض في المشي تتحفز العضلات، لتحريك الساق اليمنى واليسرى بالتناوب، حتى يتوقف عن التفكير في المشي.

وقال الدكتور آن دو، أحد الباحثين المشاركين في الدراسة "لقد أثبتنا أنه يمكن استعادة المشي الحدسي، الذي يتحكم فيه المخ، بعد إصابة النخاع الشوكي بشكل كامل".

وقال الدكتور مارك باكون، من معهد أبحاث النخاع الشوكي، لبي بي سي: "هذه الدراسة، التي لا تزال في مرحلتها المبكرة، مثيرة للاهتمام".

وأضاف: "ما يجعلها مثيرة هو الخروج من العالم الافتراضي، بتنشيط عضلات الأطراف السفلى في نموذج بشري".

وأضاف: "وفي هذا الصدد كانوا ناجحين، وعلى الرغم من ذلك يظل المشي فوق الأرض دون مساعدة بعيدا بعض الشيء، لأسباب ليس أقلها أن مسألة الاحتفاظ بالتوازن لم تعالج بعد".

المزيد حول هذه القصة