توثيق رقمي لآثار قديمة في يوركشاير يعود تاريخ بعضها لأكثر من 100 ألف عام

مصدر الصورة bbc
Image caption خبراء الآثار سيصممون "متحفا رقميا" لعرض كهف فيكتوريا والآثار القديمة التي اكتشفت فيه

من المقرر أن تعرض في "متحف رقمي" عظام قديمة اكتشفت بأحد كهوف منطقة "نورث يوركشاير" بانجلترا من بينها بقايا أفراد وحيد القرن والدببة والضباع بعد مرور أكثر من قرن على اكتشافها.

ويعود تاريخ بعض هذه العظام، التي اكتشفت في كهف فيكتوريا الواقع في الأودية، لأكثر من 100 ألف عام.

وكانت هذه الحيوانات منتشرة في شمالي انجلترا في ذلك الوقت.

وبدأ فريق من علماء الآثار من مؤسسة "ديغ فنتشرز" إجراءات لعمل توثيق رقمي لهذه المجموعة الفريدة من آثار الموقع.

واكتشف هذا الكهف في عام 1873 حينما لاحظ شخص أن كلبه يختفي عبر فتحة في التل ثم يظهر ثانية عبر فتحة أخرى.

وحينما بدأ المكتشفون الحفر وجدوا أشياء كشفت عن التاريخ القديم للمنطقة من بينها جماجم لأفراد نافقة من وحيد القرن وأفيال وقطع أثرية تعود لأيام بريطانيا في العصر الروماني.

والآن وبمساعدة من أحد المزارعين المحليين وتوم لورد المهتم بدراسة الآثار والذي يعتني بهذه المقتنيات الأثرية منذ 40 عاما، أجرى خبراء الآثار فحصا ثلاثي الأبعاد لكل قطعة وكذلك الكهف ذاته.

وسيستخدم خبراء الآثار الفحص في عرض رقمي لكل قطعة من هذه الآثار في نفس المكان الذي اكتشفت فيه.

وقال الفريق إن هذا سيقدم للزائرين "متحفا في جيبهم" على هواتفهم الذكية.

مصدر الصورة Digventures
Image caption الخبراء أجروا فحصا ثلاثي الأبعاد لكل قطعة وكذلك الكهف ذاته من أجل المتحف الرقمي

ويأمل الفريق في أن يساعد هذا النهج في توثيق رقمي لمواقع بريطانية أخرى قديمة.

وقال توم لورد لبي بي سي: "يبدو الأمر وكأنني أعيش تماما داخل كهف فيكتوريا، إنه بالضبط مكانا يثير السحر والإعجاب، وقد بدا للتو يكشف لنا عن أسراره."

وأضاف: "حينما كنت طفلا، شاهدت هذه المجموعة (من المقتنيات) في الخزائن، والآن وبفضل التكنولوجيا الرقمية الجديدة، يمكننا أن نعرضها على الانترنت ويستطيع الجميع مشاهدتها".

المزيد حول هذه القصة