اكتشاف كوكب صخري جديد خارج المجموعة الشمسية

مصدر الصورة AP
Image caption الكوكب الصخري جديد درجة حرارته 450 درجة ويعد الأقرب إلى الأرض خارج النظام الشمسي ويبعد 230 تريليون ميل ويمكن دراسته بالتلسكوبات الحالية

أعلن علماء فلك عن اكتشاف كوكب صخري جديد قريبا نسبيا من نظامنا الشمسي. ويماثل الكوكب الجديد تقريبا حجم الأرض ويبعد حوالي 39 سنة ضوئية، أو ما يعادل 230 تريليون ميل.

ويقول العلماء إن الكوكب، الذي لا يمكن وجود حياة عليه بسبب ارتفاع درجات الحرارة، سيحتاج المزيد من المراقبة والتتبع لمعرفة المزيد عن مداره.

وتم الإعلان عن الاكتشاف في الاجتماع السنوي لشعبة الجمعية الفلكية الأمريكية لعلوم الكواكب، الذي أقيم بالقرب من واشنطن.

ويدور الكوكب المكتشف حديثا في مداره حول نجم قريب يدعى جليسى 1132، أوGJ1132b، وسمي على اسمه أيضا.

على الرغم من أن درجة حرارة الزئبق يمكن أن تصل إلى 450 درجة على هذا الكوكب، إلا أنه بارد بصورة كافية ليكون لديه غلاف جوي سميك مثل الموجود حول كوكب الزهرة، ومن حسن حظ العلماء أنه قريب بما فيه الكفاية لمعرفة ذلك.

ويدخل هذا الكوكب في نطاق التليسكوب الفضائي هابل، والذي يمكن من خلاله دراسة المجال غلافه الجوي.

ونجح فريق العلماء بقيادة زاتشوري بيرتا-طومسون، من معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا في اكتشاف الكوكب مايو الماضي، وذلك باستخدام التلسكوبات الموجودة في تشيلي، ونشرت مجلة نيتشر النتائج التي توصل إليها هو وزملاؤه، الأربعاء الماضي.

وبينما يقول العلماء إن درجة حرارة الكوكب مرتفعة جدا، فإنه لا يزال أكثر برودة بكثير من الكرات النارية الصخرية المعروفة بالدوران حول النجوم خارج مجموعتنا الشمسية.

مصدر الصورة Detlev van RavenswaaySPL
Image caption متابعة الغلاف الجوي للكوكب الجديد يبشر بالخير في معرفة تطور الكواكب والعثور على توأم للأرض يمكن الحياة عليه

وقال بيرتا طومسون في بيان :"إذا وجدنا أن هذا الكوكب الساخن جدا تمكن من التمسك بوجود الغلاف الجوي حوله على مدى مليارات السنين، فإن هذا يبشر بالخير فيما يتعلق بالهدف طويل الأجل لدراسة كواكب أبرد من الممكن أن يكون عليها حياة."

ويقدر بيرتا طومسون وآخرون أن قطر الكوكب الجديد GJ 1132b يبلغ حوالي 9200 ميل، أكبر قليلا من الأرض. ومع ذلك يعتقد أن كتلته أكبر 60 بالمئة من كوكب الأرض.

ويدور الكوكب حول نجم قزم GJ 1132 ولا يزيد حجمه عن خُمس حجم شمسنا، ويدور الكوكب حول نجمه كل 1.6 يوما ويبعد عنه 1.4 مليون ميل، وهذا هو السبب وراء موجة الحرارة.

توأم الأرض

وقال عالم الفلك ديفيد شاربونو من مركز هارفارد سميثونيان للفيزياء الفلكية، وأحد المشاركين في التقرير إن " هدفنا النهائي هو العثور على كوكب توأم للأرض، ولكن على طول الطريق وجدنا توأم كوكب الزهرة."

ويعمل علماء الفلك على متابعة الملاحظات الواردة من هابل وتلسكوب سبيتزر الفضائي، وتلسكوب جيمس ويب الفضائي، المقرر إطلاقه في عام 2018، والمزيد من المستكشفات المستقبلية التي يمكن أن توفر المزيد من التفاصيل.

و في مقال مصاحب بدورية نيتشر، أشار دريك ديمينغ، من وجامعة ميريلاند إلى أن علماء الفلك سيكون لديهم القدرة على دراسة الكوكب GJ 1132b "بصورة لم يسبق لها مثيل '' نظرا لقربه، وكذلك صغر حجم النجم، الذي يدور حوله وسيساهم في الحد من التداخل مع قياسات الضوء.

وأضاف أنه يمكن القول أن هذا هو "الكوكب الأكثر أهمية من أي وقت مضى عثرنا عليه خارج النظام الشمسي."

المزيد حول هذه القصة