رد فعل غاضب تجاه دورات تدريبية "مسروقة" على موقع أوديمي

مصدر الصورة Udemy

تواجه "أوديمي" وهي منبر يتكون من خبراء في بيع الدورات التدريبية على الإنترنت اتهامات بشأن عدم اتخاذها ما يكفي من الإجراءات لإزالة محتويات مسروقة مقدمة على خدمتها الإلكترونية.

ويتيح الموقع للجمهور خدمة تحميل مواد تدريبية ثم يُحصِّل رسوما من مستخدمي أوديمي، الذين يصل عددهم إلى ما يربو على سبعة ملايين مستخدم.

لكن الكثير من الخبراء والأكاديميين أعربوا عن غضبهم إزاء العثور على دوراتهم التدريبية مُحَمَّلة على الموقع ومعروضة للبيع بدون إذن خاص منهم.

ورد موقع أوديمي، الذي جمع استثمارات بقيمة 65 مليون دولار في يونيو/حزيران الماضي، قائلا إن الأمر يعتمد على خرق المستخدمين لحقوق الملكية الخاصة بالمحتوى وأنه سوف يراجع إجراءاته لمواجهة الأمر.

وكان روب كونري قد اكتشف أن برنامجا له يحتوي على دورات تدريبية قد أعيد نشره، ولكن أحيانا من خلال إزالة معلومات بشأن هوية مالك الدورة ومنشئها عن عمد.

وقال كونري: "إنها قرصنة. لكني لم أشهد من قبل أن عملا كهذا يكافأ بهذا الشكل الواضح. إنها وقاحة. لقد بذلت جهودا كبيرة في إعداد هذه المقاطع المصورة وشخص ما سرقها ويبيعها على موقع أوديمي".

"وقاحة"

وباعت أوديمي أحد البرامج التدريبية الخاصة لكونري مقابل 15 دولارا، بعد تنزيل قيمتها العادية من 24 دولار. كما روج لذلك من خلال إعلان نشر على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك.

وتحتوي الدورة التدريبية على تصنيف جودة خمس نجوم، ويبلغ عدد المشتركين فيها 923 شخص وقيمتها نحو 14 ألف دولار بسعر الخصم.

وردا على الشكاوى قالت أوديمي إنها تتعامل بجدية مع مزاعم حقوق الملكية وتحذف من قوائمها الدورات التدريبية التي يشير إليها أفراد الجمهور.

لكن يجب على المستخدمين أولا أن ينضموا إلى أوديمي بغية الإبلاغ عن أمثلة تنتهك حقوق الملكية الفكرية، وهي عقبة وصفها كونري بأنها "وقاحة".

ويمكن إرسال بريد إلكتروني مستقل من قبل أحد أفراد الجمهور من غير الأعضاء في الموقع، لكن هذه الطريقة في الإبلاغ عن محتوى معين لا تنشر بوضوح على الموقع.

مصدر الصورة Getty
Image caption دينيس يانغ، المدير التنفيذي لشركة أوديمي، قال لبي بي سي إن الشركة ستراجع إجراءات حقوق الملكية

كما عثر تروي هونت، خبير أمن أجهزة الكمبيوتر، على مواد خاصة به منشورة على موقع أوديمي، وهي عبارة عن دورة تدريبية بشأن الاختراق المشروع أخلاقيا، وقد أزيلت من على الموقع حاليا، وكانت تباع بــــ 47 دولارا.

وتطابق نسخة أوديمي دورة تدريبية سبق ونَشَرَها هونت على موقع بديل، على الرغم من أن نسخة أوديمي قد قد أزيلت منها كلمات "أهلا، أنا تروي هونت".

كما اكتشف هونت طمس علامة الأصالة المائية على الشرائح وهي العلامة التي يمكن للمرء أن يشاهدها عندما ينعكس الضوء عليها.

وردت أوديمي، في اتصال أجرته بي بي سي، على الشكاوى في مدونة على موقعها الخاص.

وقالت الشركة: "بوصفها سوقا مفتوحة للمحتوى على الإنترنت، فنحن، كحال المنابر الأخرى، نواجه عناصر سيئة تسعى للاستفادة من سرقة حقوق الملكية الفكرية وإعادة نشرها".

وأضافت الشركة: "هذا انتهاك صريح لشروط الاستخدام الخاصة بنا وتنافي أي مبدأ نعتنقه في دعم الأسواق المفتوحة".

وقالت الشركة: " سوف يجتمع فريقنا المعني بالتصعيد بعد العطلة لمراجعة كافة عمليات حقوق الملكية، بما في ذلك السماح لأناس لا يملكون حساب أوديمي لاستخدام نظام التنبيه الخاص بنا".

المزيد حول هذه القصة