بريطانيا: دعوة لدعم العلاج النفسي لقدامي المحاربين مع بدء تنفيذ ضربات جوية في سوريا

مصدر الصورة Getty
Image caption تعالج مؤسسة سترس كومبات ما يربو على ستة آلاف من المحاربين القدامى يعانون من مشكلات نفسية بسبب عمليات قتالية خارج البلاد

طالبت مؤسسة خيرية بريطانية الحكومة بـ"تمويل عاجل" لدعم المحاربين القدامي الذين يعودون من مناطق الصراعات بمشاكل نفسية وذلك تزامنا مع قرار شن ضربات عسكرية في سوريا.

وأوضحت مؤسسة "كومبات سترس" أنها تكافح من أجل استيعاب الأعداد المتزايدة من المحاربين القدامى الذين يحتاجون إلى علاج نفسي.

ورجحت المؤسسة، التي تعالج حاليا ستة آلاف من المحاربين القدامى من أمراض مثل "الاكتئاب ما بعد الصدمة" من تزايد عدد المرضى مع تطور الصراع في سوريا.

وقالت الحكومة البريطانية في 2014 إنها تستثمر 7.4 مليارات جنيه استرليني للارتقاء بمستوى الخدمات.

ويستمر سلاح الجو الملكي في ضرباته الجوية عقب انضمام بريطانيا للحملة العسكرية التي تقودها الولايات المتحدة ضد مسلحي تنظيم "الدولة الإسلامية" في سوريا.

لكن المنظمة الخيرية "سترس كومبات" حذرت من أنها لن تتمكن من توفير الدعم للمحاربين القدامى الذين من المحتمل أن يتأثروا نفسيا في المستقبل جراء الصراع الحالي في سوريا.

وقالت المؤسسة إنها تستهلك من أرصدتها الاحتياطية ملايين الاسترليني حتى تتمكن من الاستمرار في توفير خدمات الدعم النفسي، بما في ذلك تشغيل ثلاثة مراكز لإعادة التأهيل، لكن المتحدث باسم المؤسسة حذر من أنه إذا لم يتوفر المزيد من التمويل، فستضطر المؤسسة إلى الحد من خدماتها.

وأشارت الحسابات المالية للمؤسسة فيما يتعلق بالحالات التي تتولى رعايتها مثل اضطرابات ما بعد الصدمات النفسية، والقلق المزمن، والاكتئاب إلى أن تلك الحالات زادت بواقع 25 في المئة من 1819 حالة في العام المالي 2013-2014 إلى 2328 حالة في العام المالي 2014-2015.

وقال روبرت مارش، مدير التمويل والاتصال بالمؤسسة، إنه "بعد عشر سنوات من التدخل العسكري البريطاني في العراق وأفغانستان، نصارع الآن من أجل استيعاب الآلاف من المحاربين القدامى الذين يسعون للحصول على خدمات المتخصصين في الصحة العقلية الذين يعملون معنا."

وأضاف أنه "مع تصديق أعضاء البرلمان على المزيد من الإجراءات العسكرية، نظل في حاجة ماسة إلى موارد مالية لضمان استمرار الخدمة المتميزة التي نساعد من خلالها الآلاف من المحاربين القدامى الشجعان الذين يستحقون أفضل رعاية."

المزيد حول هذه القصة