رائد الفضاء البريطاني تيم بيك يبدأ إقامته في محطة الفضاء الدولية

Image caption رفع بيك إبهامه علامة على النجاح ومحييا زوجته ربيكا من محطة الفضاء الدولية

وصل رائد الفضاء البريطاني، تيم بيك، إلى محطة الفضاء الدولية، التي سيعيش فيها لمدة ستة أشهر.

وكان انتقل طاقم الفضاء الذي رافقه وضم رائدي الفضاء الروسي يوري مالينتشينكو والأمريكي تيم كوبرا، إلى المحطة بعد التحام الكبسولة الفضائية سيوز بها، وقد استقبلهم الرواد المقيمون في المحطة الدولية.

وقد وصل الرواد إلى المحطة الدولية بعد رحلة استمرت لست ساعات منذ انطلاق كبسولة الفضاء الروسية سيوز صباح الثلاثاء من محطة بايكونور، في كازاخستان.

وتأخر التحام الكبسولة، الذي يعد المرحلة الأكثر صعوبة في الرحلة، 10 دقائق عن الموعد المحدد له، لتلتحم بالمحطة في الساعة 17.23 بتوقيت غرينتش.

وعزي التأخير لوقوع بعض المشكلات في اجراءات الالتحام الاوتوماتيكية، اضطرت قائد الرحلة الروسي الى ادارة دفة سفينة الفضاء يدويا لتحقيق التحام ناجح مع محطة الفضاء الدولية.

"إطلاق جميل"

وقال رائد الفضاء بيك متحدثا إلى مسؤولين وأعضاء في عائلته من محطة الفضاء الدولية "لقد كان إطلاقا جميلا. في البدء كان مشهد شروق الشمس مذهلا تماما".

مصدر الصورة Getty
Image caption تابع طلبة المدارس عملية الاطلاق على شاشة في متحف العلوم بلندن

وأضاف "واستفدنا أيضا من رؤية بزوغ القمر، الذي كانت رؤيته جميلة".

ورفع بيك إبهامه علامة على النجاح محييا زوجته ربيكا التي قالت له "كانت شيئا رائعا مشاهدة عملية الإطلاق اليوم".

وأضافت مخاطبة إياه "لقد اقيم عددا من الاحتفالات هنا على الأرض. لقد أُحتفل بشكل جيد بانطلاقك من الجميع هنا على الأرض... نتمنى لك مهمة رائعة. نحبك".

ولوح بيك لزوجته وابنيه توماس، ست سنوات، وأوليفر، أربع سنوات قبل انطلاق رحلته في محطة بايكونور، في كازاخستان في وقت سابق الثلاثاء.

وقد بكى الأبن الاصغر الذي كان يجلس على كتف جده بصوت عال وقال "أريد أن أذهب مع بابا".

وكان انطلاق الرحلة من الموقع 1 في بايكونور، وهي المنصة ذاتها التي شهدت انطلاق رائد الفضاء الروسي الشهير، يوري غاغارين، في أول رحلة تاريخية مأهولة إلى الفضاء عام 1961.

ولم ترد أي تقارير عن حدوث أي مشكلات تقنية اثناء عملية اطلاق الصاروخ إلى الفضاء التي تمت بسلاسة ونجاح.

إلا أن عملية الالتحام مع محطة الفضاء الدولية، التي تعد من أصعب مراحل الرحلة، لم تسر كما كان مخططا لها.

واضطر قائد الرحلة الروسي الى إدارة دفة سفينة الفضاء يدويا ليحقق التحاما ناجحا في المحطة.

مجازفة

مصدر الصورة PAUL RICON BBC
Image caption استمرت لست ساعات منذ انطلاق كبسولة الفضاء الروسية سيوز صباح الثلاثاء من محطة بايكونور، في كازاخستان

وقالت والدة بيك، التي كانت تشاهد عملية الهبوط مباشرة على شاشة سينما في موقع قريب من موقع الإطلاق " أشعر بارتياح. لم أكن متوترة حقا، لكنني طُمنت تماما ممن كانوا حولي، فهم لديهم الكثير من الخبرة".

وكان بيك قال قبل انطلاق الرحلة "في أي وقت، ينطوي اقتراب مركبتين من بعضهما في الفضاء على مخاطرة".

وأضاف "إن الالتحام يحتاج إلى مراقبة عن كثب، وينبغي عليك التأكد من أنك متجه نحو الهدف وبالسرعة المطلوبة".

وقد إندفع صاروخ الإطلاق نحو الفضاء بقوة تعادل 26 مليون حصان وبسرعة 1600 كيلومتر في الساعة.

ووصلت سيوز إلى منطقة انعدام الجاذبية بعد 9 دقائق من اطلاقها. واستغرقت الرحلة نحو ستة ساعات ومرت بأربعة مدارات حول الأرض لكي تصل إلى محطة الفضاء الدولية.

وفي مستقرهم الجديد في المحطة، سيعمل طاقم رواد الفضاء معا وسيقومون بتمرينات مختلفة وينامون في المحطة، التي هي بحجم طائرتين بوينغ 747.

وينضم الرواد الثلاثة إلى الطاقم الذي يوجد حاليا في محطة الفضاء الدولية ويضم رائد الفضاء من وكالة ناسا سكوت كيلي ورائدي الفضاء الروسيين ميخائيل كورنينكو وسيرغي فولكوف.

وقارب كل من كيلي وكورنينكو على قضاء فترة 9 أشهر في الفضاء من مهمتهما في محطة الفضاء الدولية التي تستمر لسنة.

وتستوعب المحطة الدولية طاقما يصل إلى عشرة أشخاص كحد أعلى للأشخاص الذين يمكنهم العيش فيها.

وسيقضي بيك على متن المحطة الفضائية الدولية ستة أشهر، يعمل فيها على تجارب علمية وسيقوم بمهام تعليمية تهدف إلى جذب اهتمام الشباب إلى مجال العلوم.

ويعد بيك، وهو طيار سابق برتبة ميجر في الجيش البريطاني، أول رائد فضاء بريطاني رسمي. كما أنه أول بريطاني يطير في مهمة تحت راية وكالة الفضاء الأوروبية إيسا.

وكانت هيلين شارمان أول مواطنة بريطانية تسافر إلى الفضاء وذلك عندما زارت محطة مير الفضائية في عام 1991.

Image caption تيم بيك مع رائدي الفضاء الأمريكي تيم كوبرا والروسي يوري مالينتشينكو
مصدر الصورة spacegovuk
Image caption بيك لدية 6000 ساعة تدريب وحصل على تحضير لعملية الاطلاق مرة سابقة مطلع العام الحالي عندما كان احتياطيا لمهمة فضائية سابقة
مصدر الصورة NASA
Image caption وزير العلوم السابق ديفيد يليتس نجح في إنهاء معارضة الحكومة البريطانية لإرسال البشر إلى الفضاء منذ فترة طويلة والوصول للمحطة الفضائية الدولية

المزيد حول هذه القصة