دراسة تُظهر قدرة الكلاب على تقليد تعبيرات الوجه

كلاب تلعب مصدر الصورة Giada Cordoni
Image caption بإمكان الجراء مجاراة بعضها البعض وتقليد تعبيرات الوجه، كوسيلة للترابط والتواصل.

كشف باحثون إيطاليون عن أن الكلاب بإمكانها تقليد تعبيرات بعضها البعض في أقل من الثانية مثل البشر، لتُظهر علامات التعاطف.

وتقليد تعبيرات الوجه أحد العادات البشرية، التي تساعد الناس في التواصل.

وأوضحت الدراسة، التي نُشرت في دورية "المجموعة الملكية المفتوحة للعلوم"، أن الكلاب تُظهر علامات الترابط، بنفس الطريقة.

ويعتقد العلماء أن الكلاب تُظهر علامات التعاطف الأساسية، مما يمكنها من نقل المشاعر.

وقال العلماء، وهم من متحف التاريخ الطبيعي بجامعة بيزا، إن هذه الملحوظة ظهرت لدى الجراء، أثناء تدريبها لاستئناسها.

في أقل من الثانية

وحتى الآن، رُصدت ظاهرة تقليد التعبيرات كوسيلة للترابط الاجتماعي في البشر فقط، والكائنات الشبيهة، مثل القردة والشمبانزي.

وهذا هو السبب الذي يجعل البشر يقلدون التعبيرات، مثل الضحك أو الابتسام، بشكل تلقائي، مما يمكنهم من مشاركة المشاعر.

وقالت قائدة فريق البحث، إليزابيثا بالاغي، لبي بي سي: "كشفنا عن أن التقليد السريع موجود في الكلاب، بشكل لا إرادي وتلقائي، خلال أقل من الثانية".

وأضافت أن الكلاب أظهرت شكلا بدائيا من التعاطف، إذ أمكنها تقليد مشاعر الكلاب الأخرى من خلال تعبيرات الوجه وحركة الجسم.

وهذه هي الخطوة الأولى نحو التعرف على أشكال أكثر تعقيدا من التعاطف.

تقليد سريع

وحلل الباحثون طرق تواصل الكلاب، بما في ذلك الإشارات التي تُظهر استعداد الكلاب للعب.

وشملت الدراسة 50 ساعة من تسجيلات الفيديو، وأظهرت أن الكلاب استطاعت تقليد تعبيرات الوجه وحركات الكلاب الأخرى في أقل من الثانية. وأن هذا التقليد السريع كان بشكل تلقائي ولا إرادي، وليس نتيجة للتدريب.

علاقة الإنسان بالكلب

ويقول الدكتور جون برادشو، من كلية العلوم البيطرية بجامعة بريستول، إنه يلزم المزيد من البحث للتأكد من قدرة الكلاب على تمييز مشاعر الكلاب الأخرى.

وقال: "الكلاب المنزلية يمكنها قراءة لغة الجسد للكلاب الأخرى، وللبشر. كما أنها تحب اللعب، وتتعلم بسرعة أن تقليد تصرفات الآخر تعني استمرار اللعب لفترات أطول. لكن العلم بحاجة إلى إثبات أن الكلاب يمكنها التعرف على مشاعر وأفكار الكلاب الأخرى".

ومن المعروف قدرة الكلاب على التفاعل مع مشاعر البشر، مثل تقليد التثاؤب، مما يعني أن لديها الصفات الأساسية للتعاطف.

وقد تكون هذه القدرت تطورت مع استئناس الكلاب، أو تكون هذه الصفة متوارثة من الكلاب البرية.

وينوي الباحثون إجراء دراسة على الذئاب، لتوضيح هذه النقطة، وإلقاء المزيد من الضوء على العلاقة بين البشر والكلاب.

المزيد حول هذه القصة