الملايين "يتألمون في صمت" في بريطانيا بسبب مرض السلس

مصدر الصورة SPL

يعاني الملايين في المملكة المتحدة من مشاكل السلس، خروج البول أو البراز دون إرادة، لكن كثيرين لا يتلقون الدعم الضروري، حسبما يحذر مسؤولو الصحة.

وفي دليل إرشادي نشرته هيئة الخدمات الصحية الوطنية في بريطانيا (NHS)، أشار خبراء إلى أن المصابين "يتألمون في صمت"، لأنهم يشعرون بحرج شديد في التحدث عن حالتهم.

ودعا الدليل إلى تحسين مستوى تدريب العاملين في المجال الصحي.

وذكر أن المرضى في حاجة إلى معرفة وسائل العلاج والدعم المتاحين.

ويعاني ما يربو على 14 مليون شخص بالغ في بريطانيا من مشاكل سلس البول وقرابة 6.5 ملايين آخرين لديهم مشاكل سلس البراز، إضافة إلى 900 ألف طفل وشاب يواجهون صعوبات مشابهة.

تغيرات نمط الحياة

وأظهرت دراسة سابقة تباينا في مستوى جودة الرعاية الصحية المقدمة إلى مرضى السلس من مكان لآخر في أنحاء البلاد وتدنيه لدى كبار السن عموما.

وقالت هيئة الخدمات الصحية الوطنية إن مشاكل السلس يمكن علاجها والتعامل معها بطريقة أفضل.

ويمكن أن تساعد التغيرات في نمط الحياة والتمارين في العلاج، إضافة الأدوية وإجراء العمليات الجراحية لبعض المرضى.

ودعا الدليل الإرشادي الواسع النطاق إلى توحيد جهود رعاية مرضى السلس من خلال خدمات الرعاية الصحية والتعليم بحيث لا يتعين على المرضى تكرار شكواهم في كل مكان يلجأون إليه.

وفيما يتعلق بالتدريب، طالب الدليل بضرورة استفادة أطباء العلاج الطبيعي وأطقم التمريض والأطباء ومساعدي الرعاية الصحية.

وقالت سارا إليوت، من هيئة الخدمات الصحية الوطنية: "ملايين الأفراد مصابون بمشاكل تتعلق بالسلس، لكنها مسألة لا يزال المرضى يشعرون بالحرج في الحديث عنها."

وأضافت: "هذا يعني أن الكثيرين يتألمون في صمت ولا يتلقون الرعاية والدعم الضروريين."

وأعربت إليوت عن أملها في أن يساعد الدليل الإرشادي في تطمين المرضى بأنه في إمكانهم، بل وينبغي عليهم طلب المساعدة.

المزيد حول هذه القصة