ظاهرة النينو "قد تزيد من خطر المجاعات والأمراض" في 2016

صورة حرارية للأرض مصدر الصورة SPL
Image caption سجل عام 2015 أعلى قياس لظاهرة النينو، ليكون هذا العام هو الأدفأ في تاريخ الأرض.

حذرت وكالات إغاثة من أن أقوى دورات ظاهرة "النينو" المسجلة حتى الآن قد تزيد من خطر المجاعات والأمراض لملايين الأشخاص في عام 2016.

ومن المتوقع أن تتسبب ظاهرة النينو في حدوث جفاف في بعض المناطق، في حين تزيد الفيضانات في مناطق أخرى.

وستكون أفريقيا من أكثر المناطق المتأثرة، إذ يتوقع أن يصل نقص الطعام إلى أقصى مستوياته في فبراير / شباط.

كما ستصيب هذه الموجة مناطق الكاريبي وأمريكا الوسطى والجنوبية خلال الأشهر الستة المقبلة.

وتحدث هذه الموجة بشكل دوري، وعادة ما تؤدي إلى ارتفاع درجات الحرارة عالميا. وقد جعلت العام 2015 هو الأدفأ في التاريخ.

ويقول نيك كلينغامان، من جامعة ريدينغ إنه "وفقا لبعض المقاييس، فهذه السنة هي الأقوى في حدوث ظاهرة النينو. ويعتمد الأمر على طريقة القياس".

وتابع: "نرى في بعض البلاد الاستوائية تراجعا كبيرا في كمية الأمطار، يبلغ حوالي 20-30 في المئة. وعانت أندونيسيا من جفاف شديد، وقلت الرياح الموسمية في الهند بحوالي 15 في المئة، كما تشير التنبؤات إلى تراجع الرياح الموسمية في البرازيل وأستراليا بحوالي 15 في المئة".

ومع استمرار الجفاف والفيضانات، فإن مدى احتمالات التأثيرات يقلق وكالات الإغاثة. ومن المتوقع أن يواجه 31 مليون شخص نقص الطعام في أرجاء أفريقيا، وهي زيادة كبيرة مقارنة بالعام الماضي.

ويعيش ثلث المتضررين في أثيوبيا، إذ يُتوقع أن يصل عدد من يحتاجون مساعدات إنسانية إلى 10.2 ملايين شخص خلال العام 2016.

وأعلنت هيئة التنمية الدولية البريطانية أنها ستقدم دعما طارئا لـ 2.6 مليون شخص، و120 ألفا من الأطفال الذين يعانون من سوء التغذية. كما أعلنت الهيئة أنها ستقدم مساعدات من الطعام والمال لثمانية ملايين شخص بدءا من يناير / كانون الثاني 2016.

وقال وزير التنمية الدولية البريطاني، نيك هورد: "التأكد من سلامة المتأثرين بظاهرة النينو أمر هام لبلادهم، وكذلك للصالح القومي البريطاني. وبحماية واستقرار الدول المتضررة، يمكن التأكد من أن الناس لن يُضطروا لمغادرة منازلهم بحثا عن الطعام أوسبل جديدة للمعيشة".

وبحسب الأمم المتحدة، فقد اضطُر نحو 60 مليون شخص للرحيل من منازلهم بسبب الصراعات.

مصدر الصورة Getty
Image caption تتسبب ظاهرة النينو في حدوث موجات جفاف، تتبعها موجات من الفيضانات فيما يعرف بظاهرة النينا.

وتخشى وكالات الإغاثة، مثل أوكسفام، من أن استمرار تأثير ظاهرة النينو في عام 2016 قد يزيد من التوتر في مناطق الحرب، مثل سوريا، وجنوب السودان، واليمن.

ويتوقع أن يصل نقص الغذاء إلى أعلى مستوياته في جنوب قارة أفريقيا في فبراير / شباط القادم، إذ يُعتقد أن ثلاثة ملايين شخص في ملاوي سيكونون بحاجة لمساعدات إنسانية قبل حلول مارس / آذار.

كما أثر الجفاف والأمطار الشحيحة على مليوني شخص في غواتيمالا، والهندوراس، والسلفادور، ونيكاراغوا. ومن المتوقع حدوث المزيد من الفيضانات في أمريكا الوسطى في شهر يناير/كانون الأول.

وبحسب جاين كوكينغ، من منظمة أوكسفام، فإنه "لا يمكن السماح بحدوث حالات طوارئ جديدة على نطاق واسع في مناطق أخرى. إذا لم يستجب العالم للأزمات المقبلة في جنوب قارة أفريقا وأمريكا اللاتينية، فلن نستطيع التعايش مع الأزمة".

وفي حين تعاني الكثير من الدول النامية من ظاهرة النينو بشكل مباشر، إلا أن الدول المتقدمة ستعاني بسبب ارتفاع أسعار الطعام. ويقول كلينغامان: "تاريخيا، ارتفعت أسعار الطعام بحوالي خمسة إلى عشرة في المئة. ومحاصيل القهوة، والأرز، والكاكاو، والسكر ستكون من بين الأكثر تأثرا".

ومن المتوقع أن يمتد تأثير النينو حتى فصل الربيع، وهي مؤشرات غير مطمئنة.

وعادة ما تأتي ظاهرة النينو متبوعة بظواهر "لا نينا"، والتي لها تأثيرات عكسية، لكن مماثلة في الضرر.

وخلال فترة حدوث النينو، تنتقل كميات كبيرة من الحرارة من المحيطات إلى الجو، ثم يتبعها انخفاض في درجات حرارة المحيطات، وهي حدوث ظاهرة "لا نينا".

ويقول كلينغامان: "من الممكن، وإن كان غير مؤكد، أن نتحدث في نفس هذا الوقت من العام القادم عن انعكاس الكثير من هذه التأثيرات. ففي المناطق التي من الجفاف أثناء النينو، قد يحدث فيضانات بفعل النينا في العام القادم. وهي ظواهر تسبب ضررا بنفس القدر، لكن بشكل عكسي".

المزيد حول هذه القصة