تكريم مكافحي الإيبولا في بريطانيا

تكريم الأطباء والممرضات الذين شاركوا في مكافحة الإيبولاِ مصدر الصورة royal free
Image caption تكريم الأطباء والممرضات الذين شاركوا في مكافحة الإيبولاِ

كرم طاقم الأطباء والممرضات البريطانيين الذين شاركوا في مكافحة أسوأ انتشار للإيبولا في العالم بوضع أسمائهم في لائحة شرف العام الجديد.

ومن بين المكرمين، الدكتور مايكل جاكوبس، الذي يقود فريقا من المتخصصين في مكافحة الأمراض المعدية في مستشفى رويال فري بلندن.

وكان قد حصل على لقب فارس بعد مساعدته في علاج ثلاثة بريطانيين أصيبوا بالإيبولا خلال عملهم في سيراليون.

كما تلقى أيضا الطاقم الطبي الذي شارك في التصدي لانتشار المرض عالميا جوائز.

وكان فيروس إيبولا قد قتل أكثر من 11.300 شخص خلال الأشهر العشرين الأخيرة، أغلبهم في سيراليون وليبيريا وغينيا وهي البلاد الأكثر تضررا.

وينتشر المرض من خلال الاتصال عن قرب بالسوائل المعدية، الأمر الذي يضع العاملين الصحيين الذين يعنون بمرضى الإيبولا في أعلى درجات الخطر.

وكان الممرض وليام بولي والممرضة بولين كافيكري والعريف احتياط بالجيش البريطاني آنا كروس، الذين التقطوا العدوى خلال عملهم في سيراليون، تلقوا العلاج في وحدة عزل خاصة بمستشفى رويال فري.

وقال الدكتور جاكوبس إن العناية بهم في تلك البيئة التي مثلت تحديا كانت امتيازا كبيرا وجهدا جماعيا عظيما.

وأضاف:"كنا في الوحدة 24 ساعة يوميا نعني بالمرضى، وفي المقدمة ممرضات بذلن جهدا مذهلا".

وتابع:"كان عليهن أن يكن حذرات للغاية للتيقن من أن الجميع آمن. وكان معهن أطباء وآخرون يعنون بالمرضى".

ومضى يقول:" وضعنا نصب أعيننا حجم المعاناة التي مروا بها خلال عملهم في غرب إفريقيا وما رأوه هناك".

مصدر الصورة PA
Image caption خصصت وحدة عزل لعلاج المرضى في المستشفىِ

وشارك الفريق أيضا في تجربة استخدام عقاقير ضد المرض، وبتقصي حالة المرضى بالتفصيل، فباتوا قادرين على أن يضيفوا معرفة تتنامى تتدريجيا بشأن الإيبولا.

وأضاف دكتور جاكوبس: "وعرفنا أيضا كيف يمكن أن تتعامل هيئة الخدمات الصحية الوطنية NHS بشكل لا يصدق مع حالة طارئة كهذه وفي حالة الأزمات. وكان العمل الجماعي بين زملائي رائعا".

وحصل الدكتور دانيال مارتن، أخصائي العناية الفائقة بالمستشفى وعضو الفريق، على وسام الإمبراطورية OBE.

وحصلت على نفس الوسام الدكتورة جريس جاكسون، من إدارة التنمية الدولية، والتي ساعدت في تنسيق التعامل مع إيبولا في سيراليون.

"التصدي لإيبولا"

قال أومارو بادارا سيساي، الذي حصل أيضا على وسام الإمبراطورية لجهوده في تنسيق تدفق المعلومات في سيراليون: "تطلبت مكافحة الإيبولا جهدا لا يصدق وتضحيات من أكثر من 40.000 من أهالي سيراليون، وأفارقة، وبريطانيين وآخرين ومنظمات تصدت للمرض هناك".

وثمة على قائمة الشرف، أيضا، أناس شاركوا في مكافحة أمراض أخرى وقضايا صحية أكبر، من بينهم 10 ممرضات حصلن على وسام عضو الإمبراطورية البريطانية MBE.

وتلقت البروفيسور تل ويكس، من نايتس كوليج بلندن، والتي تركزت بحوثها على تطوير علاج أفضل للشيزوفرينيا، على وسام قائدة damehood لجهودها في العلاج النفسي.

وحصل آخرون من بينهم هاربال كومار، الرئيس التنفيذي للهيئة الخيرية البريطانية المعنية ببحوث مكافحة السرطان، على وسام فارس.

المزيد حول هذه القصة