باكستان ترفع حظرا على يوتيوب استمر أكثر من 3 أعوام

مصدر الصورة AFP
Image caption حجبت السلطات الباكستانية يوتيوب عام 2012 بموجب حكم المحكمة العليا لما رأته إساءة للإسلام

رفعت باكستان الحظر المفروض على موقع يوتيوب منذ أكثر من ثلاث سنوات بعد نشر الموقع فيلما اعتبر مسيئا للإسلام.

وقالت هيئة الاتصالات الباكستانية إن الحظر لم يعد ضروريا لأن شركة غوغل، التي تمتلك يوتيوب، أطلقت إصدارا خاصا بباكستان.

ونفى يوتيوب مزاعم ترددت عن أن السلطات الباكستانية تغيير محتوى الموقع حسب رغبتها.

ورحب عدد كبير من شباب باكستان بقرار رفع الحظر عن يوتيوب، لكن بعض النشطاء يطالبون بالمزيد من التفاصيل حول الصفقة التي عقدتها الهيئة مع غوغل.

وقال نشطاء أنه لابد من أن يتوافر قدر أكبر من الشفافية فيما يتعلق بالشروط التي اتفقت عليها الحكومة مع عملاق تكنولوجيا الاتصالات والمعلومات الأمريكي.

وأكدت هيئة الاتصالات الباكستانية لبي بي سي أن الدخول على يوتيوب أصبح ممكنا من خلال جميع شركات الإنترنت في البلاد.

مراجعة بعناية

ونشرت هيئة الاتصالات الباكستانية على صفحتها على فيسبوك عبارة تقول "مرحبا بعودة يوتيوب".

وقالت وزارة تكنولوجيا المعلومات إن "غوغل اتاح لهيئة الاتصالات الباكستانية وسيلة عبر الانترنت للتقدم بطلبات لحذف المواد المسيئة مباشرة إلى غوغل.

رغم ذلك، قالت متحدثة باسم يوتيوب إن ذلك لا يضمن حذف المحتوى تلقائيا فور تلقي الطلبات.

وأضافت: "لدينا الخطوط العريضة الواضحة التي تحكم مواقعنا، وعندما تنتهك مقاطع الفيديو تلك القواعد، نحذفها."

وأشار إلى أنه لو تلقت إدارة يوتيوب طلبا من أي حكومة يفيد بأن مواد منشورة غير قانونية في تلك الدولة، فمن الممكن فرض قيود عليه بعد مراجعة شاملة.

كانت باكستان قد حجبت يوتيوب في 2012 بموجب حكم المحكمة العليا عقب نشر الموقع للفيلم الأمريكي "براءة المسلمين" الذي أثار احتجاجات واسعة في دول إسلامية بسبب مشاهد اعتبرت ساخرة من النبي محمد.

وقتلت أكثر من عشرة أشخاص خلال المظاهرات التي نظمت في باكستان حينئذ.

المزيد حول هذه القصة