فرنسا: إصابة رجل في الدماغ بعد خضوعه لتجريب دواء

مصدر الصورة Reuters
Image caption كبير أطباء الأعصاب في ران قال إن الدواء ليس له مضاد معروف

أصيب رجل في الدماغ بعد خضوعه لتجريب دواء في فرنسا، بينما يرقد 5 آخرون في المستشفى تحت الرقابة الطبية.

وقال كبير أطباء الأعصاب في مستشفى ران إنه لا يوجد مضاد للدواء الذي جرى تجريبه.

وأضاف، جيل إيدان، إن واحدا من الرجال الذي خضعوا لتجريب الدواء، قد يصاب بإعاقة دائمة في الدماغ.

ونقت وزارة الصحة تقارير مفادها بأن الدواء مصنوع من القنب.

وجرت تجربة الدواء، الذين يؤخذ عن طريق الفم، في مختبر خاص في مدينة ران.

وتم استدعاء جميع الذين أخذوا الدواء، وفتح المدعي العام تحقيقا في القضية.

وتعهدت وزير الصحة، ماريسول تورين، "بكشف جميع ما حدث في هذه المأساة".

وقالت في مؤتمر صحفي: "لقد صدمت من هول ما تعرضوا له من وحشية".

وجربت الدواء شركة بيوترايل في فرنسا، وهي شركة لها سمعة دولية، وأجرت آلاف الاختبارات منذ إنشائها عام 1989.

وقالت الشركة على وقعها الالكتروني إن "حدثا خطيرا وقع في تجريب الدواء الأخير".

وأكدت أن القائمين على التجربة "التزموا بجميع القوانين الدولية وإجرءات السلامة الخاصة بالشركة في كل مراحلها".

وأفادت وزارة الصحة بأن الحدث وقع الخميس.

وأوضحت أن الدراسة هي مرحلة أولى من التجربة العيادية، إذ يتناول متطوعون الدواء، بهدف تقييم سلامة تداوله.

كما ينبغي أن التحقق من تأثيرات الدواء ومن سلامة تناوله، قبل إعطائه للمرضى.

المزيد حول هذه القصة