واشنطن: قراصنة الكترونيون وراء قطع الكهرباء في أوكرانيا

  • 27 فبراير/ شباط 2016
Image copyright Reuters
Image caption لم يحدد التقرير الجهة التي شنت الهجوم على مرافق الطاقة في أوكرانيا

أفاد تقرير أمني أمريكي بأن قراصنة الكترونيين مسؤولون عن استهداف مرافق الطاقة في أوكرانيا وقطع الكهرباء عن 225 ألف شخص هناك.

ويعتقد أن الحادث الذي وقع في ديسمبر / كانون الأول الماضي هو أول هجوم الكتروني ناجح يستهدف مرافق خدمية.

وأصدرت وزارة الأمن الداخلي الأمريكية تقريرها بعد إجراء مقابلات مع العاملين بهيئات أوكرانية تعاملوا مع الحادث.

ولم يحدد التقرير أسماء المشتبه بهم في القيام بالهجوم الالكتروني.

وقال التقرير إن "قراصنة الكترونيين شنوا هجوما، على مراحل، باستخدام برامج خبيثة زرعت في أنظمة الكومبيوتر الرئيسية بشركات توليد الطاقة في أوكرانيا".

وأوضح التقرير أن "الهجوم منح القراصنة القدرة على التحكم بتلك الأنظمة عن بعد وقطع الكهرباء عن نحو 88 ألف عميل بشركة غربي أوكرانيا".

وخلال العطل، نجح القراصنة أيضا في تعطيل خطوط الهاتف لخدمة العملاء لمنعهم من الإبلاغ عن قطع الكهرباء.

وبالرغم من أن التقرير، الذي أعده فريق مكافحة طوارئ القرصنة بالوزارة الأمريكية، لم يتهم جهة معينة بشن الهجوم إلا أن أصابع الاتهام تشير إلى ضلوع جماعة قرصنة الكترونية روسية في الحادث.

وكانت شركة "اي سايت بارتنرز" الأمريكية للأمن الالكتروني قد اتهمت العام الماضي جماعة تطلق على نفسها اسم "ساندوورم" بالوقوف وراء الهجوم عن طريق زرع برامج خبيثة تعرف باسم "بلاك انيرجي3".