لحظات السعادة "قد تضر بالقلب" مثل لحظات الحزن والغضب

مصدر الصورة AP
Image caption فرحة فوز فريقك المفضل بالمباراة قد تؤدي إلى الوفاة

خلصت دراسة سويسرية حديثة إلى أن الضغط النفسي الذي يسبب آلام في الصدر وضيق في التنفس يمكن أن يحدث في لحظات السعادة، كما هو الحال في لحظات الغضب والحزن والخوف.

ويتسبب الإجهاد في 75 في المئة من حالات الإصابة بـ"متلازمة القلب المنكسر"، التي قد تؤدي للوفاة، وهي عبارة عن تغير في شكل البطين الأيسر للقلب.

وتشير الدراسة، التي أجريت بمستشفى جامعة زيورخ ونشرت في "دورية القلب الأوروبية" إلى أن نحو حالة واحدة من بين كل 20 حالة سببها لحظات الفرح.

وعادة ما تكون هذه الحالة مؤقتة، ويكون الشخص على ما يرام بعد ذلك.

واكتشف الباحثون القائمون على الدراسة، التي خضع لها 1750 مريضا، أن مشاكل القلب في تلك الحالات قد نجمت عن:

- حفل عيد ميلاد

- حفل زفاف الأبناء

- لقاء صديق بعد 50 عاما

- أن تصبح امرأة جدة

- فوز الفريق الرياضي المفضل في مباراة

- تحقيق ربح كبير في ملهى للقمار

- أشعة مقطعية أظهرت عدم إصابة الشخص بمرض آخر.

وأشارت الدراسة أيضا إلى أن معظم الحالات كانت لسيدات بعد انقطاع الطمث.

وقالت جيلينا غادري، أحد الباحثين المشاركين في الدراسة "أظهرنا أن مسببات متلازمة القلب المنكسر يمكن أن تكون أكثر تنوعا مما كان يعتقد في السابق".

مصدر الصورة Thinkstock

وأضافت: "لم يعد مريض متلازمة القلب المنكسر هو المريض منكسر القلب بالصورة النمطية المعروفة. ويمكن أن يسبق هذا المرض مشاعر إيجابية أيضا".

وأردفت: "يجب أن يكون الأطباء على علم بذلك، ويضعون في اعتبارهم أن المرضى الذين يصلون إلى قسم الطوارئ وهم يعانون من أعراض النوبات القلبية، مثل ألم في الصدر وضيق في التنفس ولكن بعد حدث سعيد أو انفعال، يمكن أن يكونوا في واقع الأمر يعانون من متلازمة القلب المنكسر تماما مثل المريض الذي يعاني من نفس المشكلة بعد تعرضه لحدث عاطفي سلبي".

"الحاجة إلى مزيد من الأبحاث"

وقالت غادري إن المناسبات السعيدة والحزينة تشترك على الأرجح في "المسار العاطفي" الذي يؤدي إلى هذه الحالة.

وقال بيتر ويسبيرغ، المدير الطبي لمؤسسة القلب البريطانية: "متلازمة القلب المنكسر هي حدث نادر. تشير هذه الدراسة إلى أن مسبب هذه المتلازمة قد يكون حدثا سعيدا، ولكن في حالات قليلة للغاية".

وأضاف "هناك حاجة إلى مزيد من الأبحاث لفهم الكيفية التي تؤدي بها هذه الأحداث العاطفية إلى مشاكل مؤقتة في القلب في عدد قليل من الأفراد المعرضين للإصابة".

المزيد حول هذه القصة