حفرية حيوان زاحف تقدم "نظرة استثنائية" عن الحياة قبل ظهور الديناصورات

مصدر الصورة Voltaire Neto
Image caption هذا النوع من الزواحف كان يعيش بالقرب من البحيرات والأنهار ويتغذى على الزواحف الصغيرة

قدّم اكتشاف جديد في البرازيل لحفرية حيوان زاحف يعود تاريخها إلى 250 مليون عام نظرة "استثنائية" عن الحياة قبيل ظهور الديناصورات.

وفي ذلك الوقت، كان العالم يتعافى من موجة انقراض جماعية قضت على غالبية الكائنات الحية.

ويُعتبر الزاحف، ويطلق عليه اسم "Teyujagua" أو "السحلية الشرسة"، الأقرب إلى فصيلة من الحيوانات انحدرت منها ديناصورات وتماسيح وطيور.

ويقول العلماء إن الحفرية الجديدة "رائعة" وتسد فجوة مهمة في تطور الكئانات الحية.

وقال ريتشارد بتلر، من جامعة برمنغهام، إن الحيوان الذي عثر على حفريته نوع جديد لم يُكتشف من قبل.

وقال المؤلف المشارك في الدراسة المنشورة في دورية "سينتفيك ريبورتس"، لبي بي سي، إن الحيوان "قريب للغاية من أسلاف مجموعة مهمة من الزواحف" تعرف باسم "archosauriforms".

وأضاف أنه "يساعدنا في فهم كيفية تطور ذلك النوع".

"جمجمة جميلة"

وكان "تيوجاغوا بارادوكسا" حيوانا صغيرا يشبه التمساح، وكان يعيش على الأرجح على ضفاف البحيرات ويتغذى على الأسماك.

مصدر الصورة Scientific Reports
Image caption جمجمة الزاحف بقت في هيئة جيدة على نحو استثنائي

وعاش بعد فترة قصيرة من موجة الانقراض الجماعي قبل 252 مليون سنة التي يعتقد بأنها نجمت عن مجموعة من الثورات البركانية.

وقُضي حينها على قرابة 90 في المئة من الكائنات الحية.

وأصبحت الزاحف، والأنواع القريبة منها "archosauriforms"، الحيوانات السائدة على الأرض آنذاك وأدت في النهاية إلى ظهور الديناصورات.

وكان الدكتور فيليب بينيرو، من جامعة "فيدرال دو بامبا"، من بين علماء ثلاث جامعات برازيلية اكتشفوا جمجمة الحفرية بالقرب من جنوب مدينة ساو فرانسيسكو دي أسيس.

واعتبر بينيرو اكتشافها أمرا "مذهلا حقا".

وأضاف أنه "منذ أن رأينا تلك الجمجمة الجميلة لأول مرة، وكانت لا تزال مغطاة بالصخور، أدركنا أننا نملك شيئا مذهلا بين أيدينا".

وقال إنه "بعد العودة إلى المختبرات والكشف عن العظام، تجاوزت الحفرية توقعاتنا".

وتختلف حفرية "Teyujagua" عن الحفريات الأخرى التي اكتشفت في المنطقة ذاتها.

ويشير تشريح الحفرية إلى أنها تقع بين زواحف أكثر بدائية وزواحف الـarchosauriforms التي تشمل كل الديناصورات والديناصورات الطائرة، إلى جانب طيور وتماسيح في العصر الحديث.

المزيد حول هذه القصة