أبل تستعين بخوادم غوغل في تخزين بيانات مستخدمي آي كلاود

مصدر الصورة Getty
Image caption تخزن أبل بيانات الحوسبة السحابية عند 3 شركات أخرى، فضلا عن خوادمها الخاصة.

كُشف عن أن شركة أبل تخزن بعض بيانات مستخدمي خدمة آي كلاود iCloud الخاصة بها على خوادم تابعة لشركة غوغل.

وفي وقت سابق، أقرت أبل بأنها تستخدم خوادم شركة أمازون Amazon Web Services وشركة مايكروسوفت Microsoft Azure المنافستين في التخزين السحابي، بالإضافة إلى مراكز البيانات الخاصة بها.

وتعد هذه الصفقة ضربة موفقة لشركة غوغل، التي تتخلف عن أمازون ومايكروسوفت في سوق تقديم خدمات الطرف الثالث على الإنترنت.

ولا يُسمح لأي من هذه الخدمات بالاطلاع على سجلات مستخدمي آي كلاود.

ويقول كريس غرين الخبير التقني بشركة لويس للاستشارات "المعلومات في آي كلاود ليست مهددة بالاختراق، أو المراقبة بأي طريقة من جانب مالك المنصة التي تخزن عليها تلك المعلومات، وذلك بسبب التشفير المعقد للغاية وتقنيات الفصل المستخدمة".

وكان موقع CRN الإخباري أول من كشف عن هذه الصفقة، وقال إن أبل توصلت إلى هذه الصفقة مع قسم الحوسبة السحابية في غوغل العام الماضي.

ورفضت كلتا الشركتين التعليق على هذا النبأ، لكن بي بي سي تمكنت من التأكد من صحته بشكل مستقل.

وربما تبدو هذه الصفقة مستغربة من جانب من يرون الشركتين كمتنافسين عنيدين لبعضهما البعض.

لكن أبل مازالت تضع غوغل كمحرك البحث الأساسي في أجهزة الهواتف الذكية الخاصة بها، كما أبدت في السابق استعدادا للعمل مع منافسين آخرين، بينهم سامسونغ التي تصنع بعض مكونات أبل.

وربما يتسبب هذا النبأ في قلق للمستثمرين في أمازون، لأنه يأتي بعد إعلان شركتي سبوتيفاي Spotify ودروبوكس Dropbox عن نقل عملياتهما من أمازون ويب سيرفيسز Amazon Web Services.

لكن أمازون قللت من أهمية هذا التطور الأخير.

وقالت الشركة لموقع CRN "الشركات التي تتفهم خوض أعمال مع منافسيها تحترم (اتفاقات عدم الكشف عن البيانات) مع عملائها، ولا تفترض وجود خلل في التنافسية حينما لا يكون موجودا".

المزيد حول هذه القصة