الخدمات الصحية في انجلترا تواجه يوما "صعبا" بسبب إضراب صغار الأطباء

مصدر الصورة PA
Image caption تأجل أكثر من 5000 عملية جراحية جراء الإضراب

أعلنت هيئة الخدمات الصحية الوطنية في بريطانيا عن وضع خطط لمواجهة يوم "صعب" بسبب إضراب صغار الأطباء لليوم الثاني.

وتأجل أكثر من 5000 عملية جراحية نتيجة لإضراب لمدة 48 ساعة بدأه الأطباء في الثامنة من صباح الأربعاء.

وقالت الدكتورة آن راينسبري، أحدى المسؤولين في هيئة الخدمات الصحية في انجلترا، إن تأثير الإضراب سيكون أكبر يوم الخميس عنه يوم الأربعاء.

وهذا هو الإضراب الرابع لصغار الأطباء في انجلترا بسبب نزاع ممتد بشأن عقود عملهم.

وقالت الدكتورة راينسبري "المرضى هم محور الاهتمام في هيئة الخدمات الصحية، ولا يسعنا إلا أن نعتذر للآلاف الذين يواجهون اضطرابا بسبب الإضراب."

وتقول هيئة الخدمات الصحية إن 46 في المائة من صغار الأطباء قد ذهبوا للعمل يوم الأربعاء. ويضم هؤلاء الأطباء الذين يقدمون خدمات الإسعاف.

ويدعم اتحاد المرضى الأطباء المضربين على الرغم من اضطراب تقديم الخدمة الصحية، ويقول الاتحاد إنه يجب على الحكومة ألا تفرض تلك العقود على الأطباء.

ورغم النداءات المتكررة من عدد من الجهات للطرفين بالعودة إلى مائدة التفاوض، لاتزال الحكومة واتحاد الأطباء مصممين على موقفيهما.

وتشير مصادر إلى أن هناك حوارا محدودا الآن بين الوزراء والاتحاد، مع التلويح بالإضراب في وحدات الرعاية الطارئة للمرة الأولى في تاريخ هيئة الخدمات الصحية في نهاية شهر إبريل/ نيسان.

ومن المقرر أن يتم التوقف التام عن العمل من الساعة الثامنة صباحا وحتى الخامسة مساء يومي الـ 26، والـ 27 من إبريل/ نيسان.

المزيد حول هذه القصة