أطباء انجلترا يضربون عن العمل

تستعد المستشفيات والمؤسسات الصحية في انجلترا للتعامل مع اول اضراب شامل للاطباء في تاريخ خدمة الضمان الصحي في البلاد.

فسوف يمتنع الاطباء ممن هم دون درجة اخصائي عن العمل وتوفير الخدمات العادية والطارئة يوم الثلاثاء من الساعة الثامنة صباحا الى الخامسة عصرا بتوقيت بريطانيا الصيفي لخلاف مع وزارة الصحة حول عقود عملهم.

وهذه هي المرة الاولى التي تتأثر فيها خدمات الطوارئ والولادة والعناية المركزة بالاضرابات منذ اندلاع الخلاف طويل الامد.

ويعتقد مسؤولو خدمة الضمان الصحي انهم وضعوا من الخطط ما يكفي لضمان عناية كافية وآمنة للمرضى، ولكنهم يقولون إن الموقف سيخضع لمراقبة دقيقة خلال فترة الاضراب.

ومن المقرر ان يضرب الاطباء ثانية يوم الاربعاء في نفس الساعات.

ومن الممكن للمستشفيات ان تستدعي الاطباء للعودة الى العمل اذا اقتضت الضرورة ذلك، ولكن لم تفعل اي من ادارات خدمة الضمان الصحي ذلك بعد.

وقالت خدمة الضمان الصحي العامة في انجلترا إنها خططت تخطيطا محكما "على المستوى العسكري" لحماية خدمات الطوارئ.

ومن الخطوات التي اتخذت تأجيل نحو 13 الف عملية جراحية غير طارئة واكثر من 100 الف موعد، والغاء كل العطل والاجازات الدراسية، واعادة نشر الاخصائيين والاطباء من الدرجة الوسطى والممرضات في صالات الطوارئ.

وحثت خدمة الضمان الصحي المرضى التفكير بعناية حول ضرورة السعي للحصول على عناية طبية قبل التوجه الى المستشفيات.

ويتمحور الخلاف بين الاطباء ووزارة الصحة حول ساعات العمل والاجور، وخصوصا الاجور التي ينبغي ان يتقاضاها الاطباء لقاء العمل ايام السبت.

وكانت المفاوضات بين وزارة الصحة ونقابة الاطباء قد وصلت الى طريق مسدود في كانون الثاني / يناير الماضي، مما حدا بالحكومة في الشهر التالي الى الاعلان بأنها ستفرض عقودا جديدا على الاطباء عنوة في الصيف المقبل.