إضراب الأطباء غير المسبوق في انجلترا "يوم مشؤوم"

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

بدأ أول إضراب شامل للأطباء في تاريخ هيئة الخدمات الصحية الوطنية في انجلترا، وهو ما وصفه وزراء بأنه "يوم مشؤوم" للخدمات الصحية.

لكن وزير الصحة البريطاني جيرمي هانت أكد مرة أخرى على أن الحكومة لن تتراجع وتتخلى عن فرض العقود الجديدة.

وتوقف آلاف الأطباء المتدربين عن العمل عن تقديم الخدمات العادية والطارئة في الساعة الثامنة بتوقيت غرينتش، احتجاجا على فرض عقود جديدة بداية من فصل الصيف.

وهذه أول مرة تتوقف فيها خدمات مثل رعاية المسنين والولادة والعناية المركزة خلال هذا النزاع المستمر منذ فترة طويلة.

مصدر الصورة Getty

ويعتقد القائمون على هيئة الخدمات الصحية الوطنية أن الخطط الموضوعة كافية لضمان العناية بالمرضى، لكنهم يقولون إنهم سيراقبون الوضع عن كثب خلال فترة الإضراب الذي ينتهي في تمام الساعة الخامسة بعد ظهر الثلاثاء بتوقيت غرينتش.

ومن المقرر أن يكون هناك إضراب شامل آخر يوم الأربعاء خلال نفس التوقيت.

وفي حديثه لبي بي سي، وصف هانت الاثنين بأنه "يوم مشؤوم جدا جدا" لهيئة الخدمات الصحية الوطنية، لكنه قال إنه لا يحق لأي نقابة وقف مسعى الحكومة لتنفيذ وعودها.

وأضاف: "السبب في حدوث هذا هو أن الحكومة لم تكن قادرة على التفاوض بشكل منطقي وعقلاني مع الجمعية الطبية البريطانية."

وقبل الاضراب، كانت مصادر حكومية قد قالت إنها لا يمكنها الاستسلام لأن النزاع أصبح سياسيا مع المجعية التي تحاول إسقاط الحكومة في الوقت الذي تراقب فيه النقابات الأخرى ذلك النزاع "كالصقور". لكن الرابطة الطبية البريطانية وصفت هذا الأمر بأنه مثير للسخرية.

ويمكن أن تطالب المستشفيات بعودة الأطباء المبتدئين إلى العمل إذا لزم الأمر، لكن حتى الآن لم تدق هيئة الخدمات الصحية الوطنية ناقوس الخطر.

وقالت الهيئة إن هناك خطط طوارئ "على مستوى عسكري" لضمان تقديم الرعاية العاجلة والطارئة.

وتشمل الخطوات التي اتخذت ما يلي:

- تأجيل ما يقرب من 13 ألف عملية جراحية غير عاجلة وأكثر من 100 ألف موعد مع الأطباء.

- إلغاء جميع العطلات وإجازات الدراسة.

- إعادة نشر الأخصائيين والأطباء من الدرجة المتوسطة والممرضات في صالات الطوارئ.

- الإبقاء على مجانية المزيد من مواعيد المرضى مع الأطباء حتى إذا طلبت في اللحظات الأخيرة.

- زيادة العاملين المدرجة أسماؤهم في خدمة الحالات الطبية المجانية غير الطارئة حتى يمكن لخدمة تلقي الطلبات عبر الهاتف التعامل مع مزيد من الاتصالات.

ويجري حث المرضى على التفكير بعناية في كيفية استخدام نظام التأمين الصحي خلال الإضراب . وتم إنشاء موقع الكتروني لإمداد المرضى بكافة التفاصيل حول الخدمات المتاحة في الأماكن التي يعيشون بها.

وقالت آن رينسبيري، مديرة هيئة الصحة الوطنية: "من الواضح أن هذا النوع من الإضراب عن العمل يمكن أن يضع ضغطا كبيرا على هيئة الخدمات الصحية الوطنية. ونحن نعمل مع جميع المستشفيات للتأكد من أن لديها خطط لتقديم الرعاية العاجلة والطارئة."

وأضافت أن هذه الخطط "قوية" وأن المستشفيات "واثقة" من قدرتها على التعامل مع هذ الامر، لكن الوضع يبقى قيد الدراسة.

وهناك أكثر من 50 ألف طبيب مبتدئ في هيئة الصحة الوطنية في انجلترا، وهو ما يمثل نحو ثلث العاملين في الخدمات الطبية.

المزيد حول هذه القصة