الصحة العامة بإنجلترا تحذر من خطر النصح بتناول الدهون

مصدر الصورة THINKSTOCK
Image caption منتدى السمنة الوطني يقول إن الأغذية كاملة الدسم قد تقي من الأمراض

قالت أليسون تيدستون كبير خبراء الصحة العامة في انجلترا إن النصيحة بتناول المزيد من الدهون غير مسؤولة ويحتمل أن تكون قاتلة.

جاء ذلك ردا على تقرير لمنتدى السمنة الوطني والذي اقترح أن تناول المزيد من الدهون قد يؤدي لتقليص السمنة والنوع الثاني من السكري.

وقال المنتدى، وهو جمعية خيرية، إن تعزيز تناول الطعام منخفض الدهون له "نتائج صحية كارثية" ولا بد من عكس هذا الاتجاه.

وكان عاصم مالهوترا، الاستشاري الرفيع للجمعية قد قال إن تغيير النصيحة الغذائية لتعزيز تناول الأطعمة قليلة الدهون "ربما تكون أكبر خطأ في تاريخ الطب الحديث."

وأضاف قائلا:" لابد وأن نسارع بتغيير الرسالة للناس لتقليص السمنة والنوع الثاني من السكري. تناول الدهون لتصبح أنحف، لا تخش الدهون، فالدهون صديقتك."

خطر

لكن تيدستون ردت قائلة:" إن دعوة الناس لتناول المزيد من الدهون وتجاهل السعرات الحرارية نصيحة غير مسؤولة."

وقالت إن هناك الآلاف من الدراسات العلمية التي تعتبر جزءا من الدليل الرسمي الذي يتم تبنيه في أنحاء بريطانيا، بينما تبنى منتدى السمنة الوطني 43 دراسة فقط وبعضها مجرد تعليقات".

وأضافت قائلة إنه "خطر على الأمة عندما تقترح أصوات يحتمل أن تكون مؤثرة على الناس ضرورة تناول الطعام الذي يحوي معدلا مرتفعا من الدهون وخاصة الدهون المشبعة. فالكثير من الدهون المشبعة تزيد احتمال ارتفاع الكوليسترول الذي يؤدي إلى مرض القلب واحتمال الموت".

Image caption تقرير المنتدى يقول إن الدهون المشبعة لا تؤدي لأمراض القلب

ويطرح التقرير الآتي:

- تناول الدهون لا يؤدي للسمنة

- تناول الدهن المشبع لا يؤدي لأمراض القلب والغذاء الكامل الدسم قد يمثل وقاية

- تجنب الأطعمة المصنعة قليلة الدهون

- الكربوهيدرات النشوية لابد وأن تكون محدودة لمنع وعكس النوع الثاني من السكري

- الاستهلاك الأمثل للسكر هو صفر

- تجنب زيوت الخضروات المصنعة

- يجب أن يتوقف الناس عن عد السعرات الحرارية

- لا يمكن تجاوز الحمية السيئة

- تناول الوجبات الخفيفة يؤدي للسمنة

- تضمين التغذية المبنية على البراهين في المقررات الدراسية للعاملين الصحيين

وقال التقرير إن البشر تطوروا ليصبحوا "نوعا يتمتع بالصحة والتغذية الجيدة ويعيشون حياة أطول"، ولكن ذلك تغير في الثلاثين عاما الأخيرة.

وأضاف التقرير قائلا إن هناك تركيزا كبيرا على السعرات، بينما ليس صحيحا كون الإفراط في السعرات يؤدي للسمنة.

ووصف البروفيسور نافيد ستار، أستاذ التمثيل الغذائي بجامعة جلاسكو التقرير بأنه "جيد في جانب وشرير وقبيح في جانب آخر".

فقد أيد الدعوة لتقليل الوجبات الخفيفة، ولكنه قال إن تناول المزيد من الدهون كعلاج للسمنة والنوع الثاني من السكري "ليس له ما يبرره" بالدليل.

وقال إن معدي التقرير كانوا انتقائيين في اختيار الأدلة، وتجاهلوا "أدلة كثيرة تقف ضد نتائجهم."

وقالت البروفيسور سوزان غيب مستشارة الحكومة للسمنة:" إن النصيحة الغذائية الحالية قائمة على أفضل الأدلة التي بحوزتنا."

وأضافت قائلة إن النقاش لا بد وأن يتسع بدلا من التركيز على تناول الدهون." فنحن نتناول الكثير من السعرات – فإذا أردنا التعامل مع البدانة فإن الناس بحاجة لتناول سعرات أقل وذلك يعني دهونا أقل وسكرا أقل."

Image caption هل يعود الزبد؟

وقال البروفيسور سيمون كامبل من كلية الصحة العامة إن التركيز على إرشادات التغذية "تشتت الانتباه بدرجة كبيرة عن الأسباب الحقيقية مثل إعلانات الوجبات السريعة للأطفال."

وأعرب عن انزعاجه من تقرير منتدى السمنة الوطني "الذي لم يراجع ولم يشر لمن أعده أو مصادر تمويله."

ويقول منتدى السمنة الوطني إنه منظمة مستقة تتلقى الدعم المهني والمالي من صناعة الأغذية وشركات الأدوية والهيئات الطبية.

وقال البروفيسور توم ساندرز من كينغز كوليدج بلندن :" الانتقادات العنيفة في هذا التقرير ضد الإرشادات الغذائية الحالية ليس لها ما يبررها فهناك دليل جيد على أن من يتبع تلك الإرشادات يتمتع بوزن أقل وصحة أفضل."

المزيد حول هذه القصة