اتهام مايكروسوفت باللجوء لـ "خدعة حقيرة"

مصدر الصورة MICROSOFT

تواجه شركة مايكروسوفت انتقادات لتغييرها الرسالة الإعلانية التي تظهر تلقائيا لتشجيع مستخدمي ويندوز على التحديث إلى ويندوز 10.

فالنقر على الصليب الأحمر في أعلى الركن الأيمن للرسالة ينشط عملية التحديث بدلا من إغلاق الصندوق.

ويؤدي ذلك إلى ارتباك حيث أن إجراء مماثلا تماما وهو النقر على الصليب الأحمر لرسالة تنبيه يؤدي لإغلاقه.

وقالت مايكروسوفت إنه من الممكن إلغاء التحديث عندما يظهر الزمن المقرر له.

وهذا التغيير يحدث لأن التحديث مصنف حاليا بـ "يوصى به" والكثيرون عدلوا حواسبهم الشخصية لتقبل التحديثات الموصى بها لأسباب أمنية.

وبالتالي فإن رفض الرسالة لا يعني رفض التحديث.

ووصف براد شاكوس، كبير المحررين في موقع the PC World ما حدث بأنه "خدعة حقيرة." وكتب قائلا:"إن نشر هذه الحيل الحقيرة يؤدي فقط إلى إصابة مستخدمي ويندوز لفترة طويلة بالإحباط والذين لديهم أسباب وجيهة لإبقائهم على أنظمة التشغيل التي يعرفونها فعلا ويحبونها."

وقالت مايكروسوفت:" مع انتهاء التحديث المجاني لويندوز 10 في 29 يوليو/تموز المقبل أردنا مساعدة الناس بالتحديث لأفضل نسخة من الويندوز."

وأضافت "كما أشرنا في أكتوبر/تشرين أول فإن نسخة ويندوز 10 سيتم عرضها كتحديث (يوصى به) لمستخدمي ويندوز 7 وويندوز 8.1 ، والذين عدلوا إعدادات الويندوز بأجهزتهم لتقبل التحديثات (الموصى بها)."

وأكدت مايكروسوفت أنه "بوسع المستخدمين اختيار قبول أو رفض تحديث ويندوز 10."

المزيد حول هذه القصة