فحص دم جديد لتحديد أفضل الأدوية لعلاج الاكتئاب

مصدر الصورة science photo library
Image caption يقول الباحثون إن الالتهاب يعطل الأدوية عن العمل بكفاءة

طور علماء بريطانيون فحصا جديدا للدم يهدف إلى مساعدة الأطباء لمعرفة أفضل العقاقير لعلاج مرضى الاكتئاب.

ويعتمد الأطباء حاليا على تجربة الأدوية وهو ما قد يصيب أو يخطئ. وهو ما يعني أنه في نصف الحالات قد تكون مضادات الاكتئاب غير مناسبة ولا تؤدي إلى النتيجة المرجوة.

ويقول الباحثون، من كنغز كولدج في لندن، إن فحص دم المريض يمكن أن يساعد في تحديد عقاقير أكثر دقة في العلاج.

ويضيف الباحثون أن من يُظهر الفحص إصابته بالتهاب، فإنه يحتاج إلى دواء أقوى منذ البداية.

وجرب الباحثون طريقتهم على عدد محدود من المرضى وعددهم 140 مريضا بالاكتئاب.

ويقولون إنهم يحتاجون إلى تجربة تلك الطريقة على أعداد أكبر من المرضى للتحقق من مدى صلاحية تلك الطريقة.

ونشر البحث، الذي استغرق إعداده سنوات، في الدورية الدولية لعلم الأدوية النفسية العصبية Neuropsychopharmacolgoy.

ويهدف الفحص إلى تحديد وجود عناصر معينة يدل وجودها على وجود التهاب لدى المريض.

وتقول الدراسة إن المرضى الذين يعانون من وجود درجات عالية من الالتهاب كانوا أقل استجابة لمضادات الاكتئاب.

ويقول قائد فريق البحث كارماين باريانتي "نحو ثلث المرضى لديهم تلك المؤشرات على وجود الالتهاب، وهؤلاء هم الذين نشجعهم على استخدام علاجات أقوى".

وأضاف الأستاذ الجامعي "لا نريد أن نصف للمرضى أدوية لا لزوم لها. لكننا نريد عند الضرورة ألا نتأخر في زيادة الجرعة المستخدمة".

ويعتقد باريانتي أن الالتهاب ينتج عن إصابة الجسم بالاكتئاب، لكنه في الوقت نفسه يعوق الدواء عن علاج المرض.

ويمكن أن تؤدي المعدلات العالية من الالتهاب إلى التأثير على العملية البيولوجية المهمة للغاية اللازمة حتى يمكن لمضادات الاكتئاب أن تعمل.

ويحذر باريانتي "على المرضى ألا يتوقفوا عن تعاطي الأدوية أو تغييرها أو تعاطي مضادات التهاب دون تعليمات من الأطباء الذين يعالجونهم".

المزيد حول هذه القصة