أنواع جديدة من المحاصيل "لا تتكيف مع الاحتباس الحراري"

مصدر الصورة Getty
Image caption أجرت الدراسة على عينات من المحاصيل في دول إفريقية منها زيمبابوي، وكينيا، وإثيوبيا

من المتوقع أن تختفي بعض المحاصيل الزراعية من جميع أنحاء العالم ما لم تستحدث أنواع جديدة منها.

وقالت دراسة إن درجة حرارة الأرض ترتفع بسرعة تفوق قدرة المحاصيل الزراعية على التكيف معها.

وتبين لباحثين في إفريقيا أن إيجاد نوع جديد من الذرة قد يستغرق ما بين عشر سنوات إلى 30 سنة.

وبعد زرع هذه المحاصيل الجديدة، ستكون في مناخ أكثر حرارة من المناخ الذي طورت فيه.

وركزت الدراسة، التي نشرتها مجلة نايتشر كلايميت تشانج، على تأثير الحرارة على الفترة التي تستغرقها المحاصيل بين الزرع والحصاد.

وبينت الدراسة أن هذه الفترة ستكون أقصر كلما كانت الحرارة أعلى، وهذا يعني أن المحاصيل سيكون لها وقت أقصر للنمو والإنتاج.

معلومة قديمة

مصدر الصورة Getty
Image caption يهدد التغير المناخي الكثير من المحاصيل الزراعية بالهلاك

وبينت الدراسة أيضا أن الوقت المستغرق في نمو النبات، ما بين الزرع والحصاد، سوف يقل إلى حدٍ كبيرٍ في أوائل 2018 في بعض المناطق.

وأضافت أن مناطق زراعة الذرى في إفريقيا سوف تتأثر بذلك بحلول عام 2031.

وقال أندي تشالينور، المشرف على الدراسة، إن "التغييرات الفعلية في المحاصيل سوف تكون مختلفة، لكن الأثر لا يزال موجودا، وهو أثر هذه التغيرات في فترة حياة المحاصيل ما لم تحدث تغييرات في طريقة الزراعة".

وأضاف أن "فترات بقاء المحاصيل في الأرض سوف تكون أقصر، وسوف تتحول فترة بقاء المحصول في الأرض المتعارف عليها إلى معلومة عتيقة تحتاج إلى تحديث بفعل ارتفاع درجة الحرارة".

وفيما يتعلق بإمكانية اتسخدام الهندسة الوراثية لإحداث تعديلات في جينات المحاصيل، منها الذرة على سبيل المثال، قال تشالينور: "إن "الهندسة الوراثية تنجز بعض الأمور في وقت أقل، وهو ما يمكن أن نحصل من خلاله على أنواع جديدة من المحاصيل بسرعة أكبر".

لكنه أكد في نفس الوقت على أن هناك وقت طويل تستغرقه عملية اختبار المحاصيل المعدلة وراثيا حتى تعتمد للزراعة العادية بعد مرحلة الزراعة التجريبية، علاوة على وقت طويل مطلوب لتمكين المزارعين من الحصول على البذور.

في المقابل، يرى متخصصون في المجال أن حل المشكلة يعتمد بصفة أساسية على توفير الموارد المالية وتكثيف البحث للوصول إلى فصائل جديدة من المحاصيل تتحمل درجة الحرارة المرتفعة.