أمراض القلب ما زالت - وستبقى - اهم سبب للوفاة في الولايات المتحدة

مصدر الصورة SPL

قال باحثون امريكيون يوم الاربعاء إن امراض القلب ما زالت اهم سبب للوفاة في الولايات المتحدة، وإن انحسار عدد الوفيات الناتجة عن هذه الامراض بدأ بالتباطؤ في السنوات الاخيرة ربما نتيجة شيوع السمنة ومرض السكري.

واظهرت نتائج الدراسة التي اجراها الباحثون، والتي نشرت في نشرة الجمعية الطبية الامريكية (JAMA) لامراض القلب ان معدل الوفيات في الولايات المتحدة نتيجة امراض القلب والجلطات انحسر بنسبة 3,8 بالمئة كل سنة بين 2000 و2011.

ولكن نسبة الانحسار انخفضت الى اقل من 1 بالمئة سنويا بعد عام 2011.

ورغم ان البحث لم يتطرق الى اسباب هذا الانخفاض في وتيرة انحسار الوفيات، يقول خبراء ان الاسباب ربما تشمل ازدياد الاصابة بالسمنة ومرض السكري.

وقال جمال رانا، كبير الباحثين المشرف على الدراسة واخصائي امراض القلب في مؤسسة كايزر برماننته للعناية الطبية، "رغم التحسن الملحوظ في الصحة القلبية التي شهدناها في القرن الاخير، فإن الزيادة في معدل الاصابة بهذه الآفات المزمنة (السمنة والسكري) الذي بلغ مستويات وبائية ربما هي السبب في انخفاض مستوى انحسار الوفيات بامراض القلب."

يذكر ان امراض القلب هي السبب الاهم للوفاة في الولايات المتحدة منذ عام 1921.

وكان معدل الوفيات قد انحسر في العقود الاخيرة بفضل التقدم الذي احرز في العناية والعلاج الطبي وسبل الوقاية مثل الاستخدام المتنامي للاسبرين والعقاقير المخفضة للكوليسترول، وانحسار عادة التدخين وشيوع التمارين الرياضية والسيطرة على ارتفاع ضغط الدم، حسبما تقول الدراسة.

وكان الباحثون يتوقعون ان تتجاوز الامراض السرطانية امراض القلب لتصبح اهم سبب للوفاة في الولايات المتحدة حوالي عام 2013، ولكن ذلك لم يحدث ومن غير المرجح ان يحدث في المستقبل المنظور.