الطائرة سولار امبلس تنهي جولتها حول العالم

مصدر الصورة EPA
Image caption أكملت الطائرة سولار امبلس رحلتها حول العالم التي بدأت في 9 مارس/ آذار العام الماضي.

أكملت الطائرة سولار امبلس، التي تعمل بالطاقة الشمسية، جولتها حول العالم بعد هبوطها في أبو ظبي في دولة الإمارات.

وقا الطيار برتراند بيكارد سولار امبلس في مرحلتها الأخيرة منطلقا من العاصمة المصرية القاهرة.

وكان يتبادل معه مهام القيادة الطيار السويسري أندريه بورشبيرغ على مدار الجولة العالمية التي استهدفت في المقام الأول الترويج لاستخدام الطاقة المتجددة.

وبذلك تنهي الطائرة رحلتها التي بدأت في 9 مارس/ آذار العام الماضي.

قال بيكارد، وسط هتاف وتصفيق الكثيريين ممن كانوا في انتظار الطائرة الضخمة في أبو ظبي، إن "المستقبل للطاقة النظيفة، والمستقبل هو أنتم. لقد أتى المستقبل إلينا الآن، فدعونا نستمر في التقدم إلى الأمام."

وحلقت سولار امبلس فوق أربع قارات، وثلاثة بحار، ومحيطين خلال رحلتها التي تضمنت 17 مرحلة.

وامتدت المرحلة الأطول التي قطعتها الطائرة لحوالي 8924 كيلو مترا من مدينة ناجويا في اليابان إلى جزر هاواي التابعة للولايات المتحدة، والتي استغرقت 118 ساعة طيران.

ويعمل بيكارد وبورشبيرغ في مشروع تطوير سولار امبلس منذ أكثر من عشر سنوات.

وكانا يأملان أن ينجحا في خوض التحدي بالانتهاء من جولة سولار امبلس حول العالم العام الماضي.

ورغم حجمها الضخم، لا يتجاوز وزن سولار امبلس وزن سيارة عادية، لكن أجنحتها تساوي حجم أجنحة طائرة تقليدية من طراز بوينغ 747. كما أنها مزودة بـ 17 ألف خلية شمسية لتخزين الطاقة.

مصدر الصورة Getty
Image caption يعمل الطياران بيكارد وبورشبيرغ في مشروع تطوير سولار امبلس منذ أكثر من عشر سنوات.

المزيد حول هذه القصة