فورد تعلن عن طرح سيارة ذاتية القيادة بحلول 2021

سيارة فورد مصدر الصورة
Image caption ستكون السيارة فورد التي ستطرح عام 2021 بدون عجلة قيادة

أعلنت شركة فورد أنها ستصنع سيارة ذاتية القيادة بالكامل، بدون عجلة قيادة، بحلول العام 2021.

وأعلن رئيس الشركة، مارك فيلدز، عن هذه الخطوة الهامة في إحدى الاحتفالات في بالو ألتو، في ولاية كاليفورنيا الأمريكية.

وقالت فورد إنها ستضاعف من استثماراتها في مركز الأبحاث في المدينة، كما ستزيد من الاستثمارات في شركات التكنولوجيا الخاصة بصناعة السيارات ذاتية القيادة.

ومن المقرر أن تُطرح السيارة للمستهلكين بحلول عام 2021.

كما قالت الشركة إن السيارة ستُطرح في الغالب كجزء من خدمة تشبه خدمات أوبر، لكن لا تتطلب أن يقودها إنسان.

وفي حوار مع بي بي سي، قال فيلدز إن "تجربة التواجد داخل سيارة لا تتحكم فيها أمر جديد تماما ومغاير لما اعتدت عليه. وسواء أردت العمل أو الاستمتاع، فقد وضعنا الاحتمالين في الحسبان عند تصميم هذا النوع من السيارات".

ووصف فيلدز الإعلان عن السيارة الجديدة بأنه "نقلة"، ويمهد لعصر جديد تتحول فيه فورد إلى تقديم خدمات، خاصة في المدن، بدلا من التركيز على بيع السيارات فقط.

وتابع فيلدز: "ثمة جزء كبير من صناعة السيارات ستتحول إلى السيارات ذاتية القيادة. وهدفنا ليس أن نصبح شركة سيارات فقط، وإنما سيارات وحركة".

الارتقاء

وفي السنوات الأخيرة، تصف فورد نفسها كشركة تكنولوجيا، وليس فقط مصنعة للسيارات. وأتى إعلان يوم الثلاثاء ليعكس هذه الفكرة.

وعقدت فورد اتفاقا مشتركا مع شركة بايدو الصينية، لاستثمار مبلغ 150 مليون دولار في شركة فيلودين، التي تعمل على تطوير نظم التعرف على الضوء والمسافات، وهي التقنية المستخدمة في التعرف على الأجسام المحيطة بالسيارة.

كما كانت فورد جزء من دورة استثمارية لجمع 6.6 مليون دولار لصالح شركة "الخرائط المدنية" التي تعمل على رسم الخرائط بشكل رقمي، كذلك دعم أبحاث علوم الأعصاب.

ولم يأت ذكر أي من آبل أو غوغل في إعلان فورد، وهو ما قد يعني نيتها المنافسة أمامهما، وليس التعاون معهما كما كان يأمل البعض.

وتتصدر غوغل تكنولوجيا السيارات ذاتية القيادة، وتنتشر سياراتها على الطرق على مدار عدة سنوات. كما تعمل حاليا على تطوير سيارة بدون عجلة قيادة، لكن القوانين تمنع استخدام هذا النوع من السيارات خارج نطاق الملكية الخاصية.

وعلى غرار غوغل، تقول فورد إنها ستركز على "الدرجة الرابعة" من القيادة الذاتية، في إشارة إلى المعايير التي تضعها رابطة مهندسي السيارات الأمريكية.

والدرجة الرابعة هي مرحلة متقدمة من تكنولوجيا القيادة الذاتية، إذ يمكن للسيارة أن تسير بشكل تلقائي وبدون مراقبة في بعض الاستخدامات. وتعمل فورد على جعل هذه الاستخدامات في نطاق المدينة. أما الدرجة الخامسة، فتعني قيادة السيارة ذاتيا في أي بيئة قيادة.

وقالت فورد إنها لا تسعى لتطوير سيارات على الدرجة الثانية أو الثالثة. والدرجة الثانية تتطلب مراقبة السائق للسيارة في كل الأوقات.

السيارة تيسلا

ونظام القيادة الذاتية في السيارة تيسلا يمكنه تغيير حارات القيادة، ومراقبة السيولة المرورية، وهو على الدرجة الثانية، رغم أن النقاد يقولون إن الطبيعة البشرية تستخدم نظام القيادة الذاتية كما لو كان على الدرجة الثالثة.

والدرجة الثالثة للقيادة الذاتية لا تتطلب المتابعة المستمرة، لكن يجب على السائق الاستعداد لتولي زمام الأمور في حالة الطوارئ. وتخضع تكنولوجيا تيسلا للتحقيق بعد أن رأى البعض أنها تسببت في وفاة سائق سيارة في مطلع هذا العام.

وقال رئيس القسم التكنولوجي في فورد إن الشركة ليست واثقة من قدرة السائقين على استعادة السيطرة بشكل مفاجيء على السيارات في الدرجة الثانية والثالثة.

ويتوافق ذلك مع رؤية غوغل، التي عبرت من قبل عن قلقها بشأن تبعات السلامة في السيارات شبه ذاتية القيادة، الأمر الذي يعزل تيسلا عن أنظمة القيادة الذاتية الأخرى.

وبحسب واين كانينغهام، مدير تحرير موقع "روود شو" للسيارات، فإن "السيارة تيسلا مميزة كونها تسمح للسائقين أن يكونوا جزءا من الاختبارات النهائية. ولا توجد شركة أخرى تفكر بنفس الطريقة".

أما بخصوص إعلان فورد، يقول كانينغهام إنه هدف يمكن تحقيقه، لكن على نطاق ضيق. "وهي ليست خطوة كبرى كما قد تبدو. وهي سيارة مصممة لبيئات حضرية محددة. وستسير في مراكز المدن بسرعة تتراوح بين 20-30 ميل في الساعة".

المزيد حول هذه القصة