"شبيه الأرض" يدور حول نجم قريب من الشمس

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

كشف علماء فلك عن وجود كوكب يشبه الأرض، ربما يكون صالحا للحياة، يدور حول نجم قريب من مجموعتنا الشمسية.

ويقول العلماء إن أبحاثهم على النجم القريب "بروكسيما سنتوري" أظهرت وجود كوكب بحجم الأرض يدور حوله.

والأكثر من ذلك، أن هذا الكوكب الصخري يتحرك في المنطقة التي تجعل من الممكن وجود ماء سائل على سطحه.

مصدر الصورة ESOM.Kornmesser
Image caption علماء الفلك أكدوا على أن الكوكب الصخري الجديد بروكسيما بي يتحرك في منطقة تجعل من الممكن وجود ماء سائل على سطحه

ويبعد النجم "بروكسيما" تريليون كيلومتر عن الأرض، ويستغرق الوصول إليه بمركبات الفضاء الحالية والتكنولوجيا المتاحة الآن آلاف السنين.

وعلى الرغم من هذا فإن مجرد اكتشاف كوكب يمكن الحياة عليه في كون مجاور يساعد على إطلاق العنان للخيال.

وقال غولم أنغلادا- اسكودي الذي ذكر فريق "بيل ريد دوت" وجود العالم الجديد في دورية نيتشر العلمية :"بالتأكيد الذهاب إلى هناك حاليا درب من الخيال العلمي، ولكن الناس يفكرون في هذا ولم يعد تخيل إمكانية إرسال مسبار إلى هناك يوما ما مجرد تدريب أكاديمية".

Image caption يبعد النجم بروكسيما سنتوري تريليون كيلومتر عن الأرض، ويستغرق الوصول إليه بمركبات الفضاء الحالية والتكنولوجيا المتاحة الآن آلاف السنين

وقال الملياردير يوري ميلنر ممول مشروعات فضائية، في وقت سابق من هذا العام، إنه استثمر 100 مليون دولار في دراسات لتطوير مركبة فضائية صغيرة يمكن دفعها عبر المجرة بواسطة أشعة الليزر.

ويمكن لهذه المركبة السفر بسرعة تصل 20 بالمئة من سرعة الضوء، وبالتالي تقصير مدة الرحلة إلى نجم مثل بروكسيما سنتوري إلى مئات بدلا من آلاف السنين.

وعلى المرء أن يتساءل عن طبيعة "الحياة" على هذا الكوكب الخاص في الحقيقية، وأنها محض تكهنات في الوقت الحاضر.

واعترف الباحث في جامعة "كوين ماري" في لندن ومجموعته على أنهم مازال أمامهم الكثير من العمل للحصول على المزيد من المعلومات.

وأطلق العملاء على الكوكب الجديد "بروكسيما بي" وكان تحديده وتصنيفه تحديا كبيرا.

وكان يمكن فعل هذا من خلال استخدام أداة فائقة الدقة تسمى هاربس HARPS.

وهي آلة تحليل طيفي معلقة في تلسكوب 3.6 ملليمتر في شيلي، بأمريكا الجنوبية، تكتشف الطيف المتذبذب جدا الذي يحدث في نجم عندما يحيط به كوكب يتجه نجوه بجاذبيته.

وتشير بيانات الكوكب الجديد "بروكسيما بي" أن الحد الأدني من كتلته تبلغ 1.3 مرة من كتلة الأرض، ويدور مداراته على مسافة 7.5 مليون كيلومتر من النجم، ويستغرق 11.2 يوما لإكمال دورة واحدة.

وتعد المسافة بين الكوكب الجديد والنجم الذي يدور حوله أقل بكثير من المسافة بين الأرض والشمس وتبلغ 149 مليون كيلومتر.

لكن بروكسيما سنتوري من نوعية النجوم التي يطلق عليها "نجم قزم أحمر".

وهو أقل كثيرا في الحجم والتوهج مقارنة بالشمس وهو ما جعل الكوكب الجديد يتمتع بنفس ظروف الموجودة على الأرض على الرغم من قربه من النجم.

ويشرح البروفيسور أنغلادا- اسكودي أن "هذا الكوكب يوجد على مسافة تبلغ 5 بالمئة فقط من المسافة بين الأرض والشمس لكنه أقل توهجا من الشمس بحوالي 1000 مرة، لذلك فإن كمية الطاقة التي تتدفق نحو الكوكب الجديد أقل 70 بالمئة من تلك التي تصل إلى الأرض".

وإذا كانت درجات الحرارة على الكوكب بروكسيما بي مواتية لوجود الحياة فإن هذا سيعتمد على وجود الغلاف الجوي.

فوجود غلاف من غازات حرارية سيعمل على تدفئة سطح الكوكب وتوفير ما يكفي من الضغط للحفاظ على المياه في حالة سائلة، وهي ضرورية للحياة.

ولكن حتى مع محدودية المعلومات لدينا حاليا، العلماء متحمسون من هذه الأنباء.

مصدر الصورة SPL
Image caption العلماء يطورون سفن فضائية مدفوعة بالليزر يمكنها تقصير الرحلة والوصول للكوكب الجديد في عقود بدلا من آلاف السنين

وعلقت كارول هسول من جامعة أوبن "أعتقد أن اكتشاف كوكب خارج المجموعة الشمسية هو الأكثر أهمية من أي وقت مضى، كيف يمكنك الاستفادة من شيء يمكن أن يكون صالحا للسكن يدور حول أقرب نجم إلى الشمس؟"

وقالت لبي بي سي "أعتقد أن هذا مثير للغاية، عندما كنت طفلة لم يكن من الواضح وجود أية كواكب أخرى يمكننا التجول حولها والعثور على مياه سائلة".

ويعمل الباحثون حاليا لمعرفة ما إذا كان الكوكب يمر بمواجهة النجم بروكسيما سنتوري كما نرى من الأرض، وهو الحدث الذي يشار إليه بـ "العبور".

هذا النوع من المراقبة الخلفية لن يساعد فقط على التأكد من وجود غلاف جوي ولكن ربما يكشف أيضا شيء من خواصه الكيميائية.

وتحدث العلماء طويلا، في الواقع، عن استخدام "العبور" في محاولة للكشف عن أدلة للحياة على الكواكب البعيدة جدا ولا يمكن زيارتها بسفن الفضاء.

مصدر الصورة ESO
Image caption حدد العلماء كتلة الكوكب بحوالي 1.3 مرة من كتلة الأرض، ويدور على مسافة 7.5 مليون كيلومتر من النجم، ويستغرق 11.2 يوما لإكمال سنة واحدة

وإذا كان هناك أشكال للحياة على بروكسيما بي، حتى لو كانت ميكروبات بسيطة، فإنهم قد يجدون الذهاب صعبا نوعا ما.

نجوم الأقزام الحمراء نشطة جدا. وتميل إلى إطلاق كتل مشتعلة كبيرة تضرب الكوكب القريب بجسيمات الطاقة. كما أن انبعاث الأشعة السينية أكثر كثافة بكثير.

وحتى مع ذلك، هذه الأنواع من النجوم هي الآن موضع اهتمام كبير في البحث عن كواكب شبيهة بالأرض لأنها ببساطة موجودة بكثرة في المجرة.

وسيمثل الحصول على صورة مباشرة للكوكب الجديد أحد الأولويات الهامة في المستقبل.

وسيكون بالإمكان الحصول على هذا في ظل وجود التلسكوب الأوروبي شديد القوة E-ELT، وهو مشروع قيد الإنشاء حاليا في شيلي.

ويحتوى التلسكوب على مرآة واسعة تبلغ 39 مترا، وهي مصنوعة من نوع مخصص من المواد التي تستخدم خصيصا لهذا النوع من المراقبة.

مصدر الصورة NASAESA
Image caption الحصول على صورة مباشرة لنجم بروكسيما سنتوري هدف مهمة وكالة ناسا المقبلة باستخدام تلسكوب عالي الدقة

ويوضح جيري غليمور، بجامعة كامبريدج "دوران كوكب حول نجم خافت حتى مثل بروكسيما سنتوري سيكون أكثر خفوتا مليار مرة من النجم نفسه. لذلك، ما عليك فعله هو حجب الضوء من النجم باستخدام جهاز خاص وهو ما يسمح لك بمعرفة عميقة لما يحيط بالنجم".

"هذا هو أحد أهداف تصميم التلسكوب الأوروبي الجديد. وتطور وكالة ناسا أيضا مهمة تسمى دبليو- فرست W-First. وتضم تليسكوبا عالي الدقة صمم لنفس الغرض أيضا".

المزيد حول هذه القصة