مشاريع ايرانية فرنسية مشتركة في مجالات الطاقة والمياه والتلوث

مصدر الصورة AFP
Image caption قالت رويال إنها ستعود الى طهران في شباط / فبراير

التقت وزيرة البيئة الفرنسية سيغولين رويال يوم الاحد في طهران بمديرة منظمة حماية البيئة الايرانية معصومة ابتكار، واعلنت عن قرار البلدين تنفيذ عدد من المشاريع المشتركة في مجالات الطاقة وشح المياه والتلوث.

وقالت رويال بعد محادثات اجرتها مع ابتكار إن البلدين سيشكلان عددا من الشركات المهمة بحلول شهر شباط / فبراير المقبل، مؤكدة انها "ناقشت مع الجانب الايراني عددا من القضايا العملياتية المهمة."

وتزور وزيرة البيئة الفرنسية ايران لثلاثة ايام على رأس وفد يضم كبار رجال الاعمال الفرنسيين في مجالات البيئة والطاقة المتجددة ومن شركات متخصصة في حقول المياه والتلوث وكفاءة الطاقة.

وقالت رويال للصحفيين "لقد اختار الايرانيون المجالات التي يرغبون التعاون فيها معنا بناء على التحديات التي يواجهونها. وبما اننا نواجه تحديات مماثلة في فرنسا، تعد هذه فرصة عظيمة للتعاون."

وقالت رويال إنها ستعود الى طهران في شباط / فبراير لمتابعة التقدم المحرز في الشراكات المذكورة.

من جانبها، قالت معصومة ابتكار، التي تشغل ايضا منصب نائبة الرئيس الايراني، إن زيارة الوزيرة الفرنسية "تثبت اهمية التعاون الدولي في مجال البيئة، وتبعث برسالة قوية الى المجتمع الدولي مفادها ان الدول يمكنها ان تتعاون بشكل وثيق في مجال البيئة حسب مصالحها المشتركة."

ومن المقرر ان يزور الوفد الفرنسي يوم الاثنين بحيرة اورميه، اكبر بحيرات المياه المالحة في ايران والواقعة شمال غربي البلاد. وبحيرة اورمية، التي ادرجتها منظمة يونسكو في لائحتها للتراث الحضاري، خسرت 90 بالمئة من مياهها في العقدين الماضيين نتيجة الزراعة المكثفة وتشييد السدود والتغير المناخي.