السقوط من على شجرة قد يكون سبب وفاة "لوسي" إحدى أسلاف الإنسان

مصدر الصورة MARSHA MILLER UT AUSTIN
Image caption تم إخضاع لوسي للأشعة خلال جولتها في الولايات المتحدة

عثر باحثون على أدلة جديدة تفيد بأن لوسي، إحدى أشهر أسلاف الإنسان، لقيت حتفها جراء السقوط من ارتفاع شاهق يرجح أن يكون من على شجرة.

وأظهرت أشعة مقطعية إصابات في عظامها شبيهة بتلك التي تحدث للبشر جراء سقطات مماثلة.

وقد تم العثور على الهيكل العظمي للوسي، الذي يبلغ عمره 3.2 مليون سنة، في سهل ملئ بالأشجار.

وأكد ذلك النظرية التي تقول إن سلالة لوسي كانت تقضي بعض الوقت من حياتها فوق الأشجار.

ارتفاع كبير

وكتب البروفيسور جون كابلمان من جامعة تكساس في دورية نيتشر العلمية يقول :"إن باحثين من الولايات المتحدة وأثيوبيا توصلوا إلى أن إصابات لوسي تتسق مع تلك الناجمة عن سقوط من ارتفاع كبير عندما يكون الضحية الواعي يمد ذراعا في محاولة لمنع السقوط، فضلا عن كسور في الكاحل وعظام الساق والضلوع واليد والفك والجمجمة والحوض والفقرات."

واكتشف الهيكل العظمي للوسي عام 1974 في إثيوبيا. ويعتقد أن طولها كان يبلغ نحو1.1 متر ، وأنها ماتت شابة. وأظهرت الدراسات أنها كانت تسير منتصبة والجزء العلوي من جسدها مناسب للتسلق.

مصدر الصورة SCIENCE PHOTO LIBRARY
Image caption نموذجان لأنثى وذكر من نوع لوسي

وقال البروفيسور كابلمان لبي بي سي :" نعرف بشأن هذه الكسور منذ اكتشافها ولقد فحصت هذه الحفرية لثلاثين عاما وأعلم بوجود تلك الكسور ولكن دون إجراء الأشعة كان من المستحيل تسليط الضوء على إصابات لوسي."

وكان كابلمان وزملاؤه قد أجروا الأشعة على حفرية لوسي في عام 2008 خلال جولتها بالمتاحف الأمريكية.

وأوضح قائلا:" استطعنا الحصول على إذن من الحكومة الأثيوبية، وبعد إغلاق المعرض في هيوستن أحضرنا لوسي للجامعة لإجراء الأشعة سرا لأسباب أمنية، وقمنا باخضاع كل شيء فيها للأشعة ولقد عملنا على مدار الساعة لمدة 10 أيام لإنجاز المهمة."