فيروس زيكا يهدد مليارين في أفريقيا وآسيا

مصدر الصورة SCIENCE PHOTO LIBRARY
Image caption لم يحدد العلماء أنواع البعوض التي تنقل فيروس زيكا

حذر علماء، في نشرة "لانست" الطبية، من أن مليارين من البشر معرضون لخطر فيروس زيكا، في مناطق من أفريقيا وآسيا.

وقال الباحثون إن سكانا في الهند وأندونيسيا ونيجيريا هم الأكثر عرضة لانتقال العدوى.

واعتمد البحث في صياغة توقعاته على عدد المسافرين جوا.

ولكن الباحثين يشيرون إلى أن سكانا في بعض المناطق لهم مناعة من الفيروس، وهذا ما قد يقلل من خطر انتشار العدوى.

وقال فريق البحث، الذي ضم علماء من مدرسة الصحة والعامة والأمراض الاستوائية بلندن وجامعة أوكسفورد، وجامعة تورونتو في كندا، إن "أعدادا كبيرة" من الناس يعيشون في مناطق تصعب فيها حمايتهم أو علاجهم من الفيروس.

ولتحديد الدول الأكثر عرضة لانتشار الفيروس، تناول الباحثون عوامل منها عدد الناس الذين سافروا من مناطق ينتشر فيها فيروس زيكا بأمريكا الجنوبية وأفريقيا وآسيا، ووجود البعوض الذي ينقل الفيروس، والطقس في المناطق المعنية.

وذكر التقرير أن دول الفلبين وفيتنام وباكستان وبنغلاديش قد تكون هي الدول الأكثر عرضة لخطر انتشار فيروس زيكا، لأن إمكانياتها الصحية محدودة.

وقال الدكتور كامران خان، من مستشفى سانت ميكل في تورونتو، والمشارك في البحث، إن "درجة تأثير الفيروس مرتبط أساسا بقدرة الدولة على كشف الإصابات والتكفل بها، في حالة انتشار الفيروس".

وأضاف: "إن نتائج البحث تقدم معطيات ثمينة للمساعدة في اتخاذ القرارات المناسبة لحماية الصحة العامة محليا ووطنيا ودوليا".

انتشار زيكا

انتشر فيروس زيكا في أكثر من 65 دولة، ووصلت العدوى، التي تنتقل عن طريق لسعة البعوض، إلى أفريقيا في الفترة الأخيرة.

وشرعت سنغفورة في التكفل بمصابين بالفيروس في أول انتشار له بآسيا، وطلبت السلطات من النساء الحوامل، إجراء فحوصات، إذا ظهرت عليهن أعراض الفيروس.

وفي عام 2015، ربط العلماء بين انتشار الفيروس في البرازيل وارتفاع عدد التشوهات في المواليد الجدد، الذي يولدون برؤوس صغيرة.

ولكن الباحثين يؤكدون أن الكثير من الجوانب لا تزال مجهولة بخصوص انتشار الفيروس، وأنواع البعوض الناقلة له، وما إذا كان بعض الناس لهم مناعةضده، بسبب انتشار العدوى مرات سابقة.

ويقول المختصون في فيروس زيكا إن انتشاره يبلغ ذروته في فصل الصيف، عندما يسافر الناس من أمريكا الجنوبية إلى مناطق أخرى من العالم.

ويساعد ارتفاع درجات الحرارة البعوض الناقل للفيروس على البقاء مدة أطول.

ويقول الدكتور أوليفر بريدي، المشارك في البحث، إن "دولا مثل الهند وأندونيسيا ونيجيريا يتوقع أن تكون أكثر عرضة لخطر فيروس زيكا، لأنها تستقبل ما يقارب 5 آلاف مسافر شهريا من مناطق ينتشر فيها الفيروس.

ويشير إلى أن "انتقال الفيروس إلى هذه الدول سيؤثر تأثريا كبيرا على منظوماتها الصحية".

"دراسات ميدانية"

ويقول أستاذ علم الفيروسات في جامعة نوتنغهام، جوناثان بول، من المعلوم أن السفر التبادل التجاري يساعدان على انتشار فيروس زيكا عبر العالم.

ويضيف أن "هذه الدراسة تذكرنا أن بعض المناطق من العالم توفر مناخا مناسبا لانتشار الفيروس، ولكنها لا تحدد لنا المكان الذي سينتشر فيه".

ويتابع: "هذا الفيروس منتشر منذ أعوام في مناطق من أفريقيا وآسيا، وعدد كبير من السكان معرضون له، ولكن لهم مناعة ضده، والسبيل الوحيد لمعرفة الدول التي سينتشر فيها مستقبلا، هو إجراء دراسات ميدانية".

تحدد هذه الدراسات عدد السكان المعرضين للفيروس وأنواع الفيروس الناقلة له.

ويشير البروفيسور بول إلى أن فيروس زيكا "يذكرنا بالفوارق الكبيرة في مجال الصحة بين مناطق العالم، ولن نحمي أنفسنا من العدوى مستقبلا، إلا إذا عالجنا هذه الفوارق".