معدل حرق السعرات الحرارية في سن البلوغ "قد يفسر زيادة السمنة"

مصدر الصورة Thinkstock
Image caption يحرق الجميع سعرات حرارية أثناء فترات الراحة، لكن خلال فترة البلوغ يحرق المراهقون طاقة أقل

خلصت دراسة علمية حديثة إلى أن زيادة السمنة لدى المراهقين قد تكون ناجمة عن انخفاض حاد في كمية السعرات الحرارية التي يحرقها الجسم أثناء فترات الراحة.

ووجدت الدراسة، التي نشرت في المجلة الدولية لمرض السكري، أن الطاقة المستهلكة أثناء الراحة كانت أقل بنسبة 25 في المئة لدى من هم في الخامسة عشرة من عمرهم، مقارنة بالطاقة المستخدمة عندما كانوا في العاشرة من العمر بنحو 500 سعر حراري أقل يوميا.

ويعادل هذا الاستغناء عن ممارسة التمارين الرياضية لمدة ساعة يوميا.

وقالت الدراسة إن النتائج غير متوقعة، لكن يمكن أن تساعد في تفسير السبب وراء الوزن الزائد لكثير من المراهقين.

ويحرق الشخص معظم الطاقة في الحفاظ على العمليات الحيوية لجسده - استمرار عمل الدماغ والقلب والكبد والكلى - وليس في النشاط البدني.

وفوجئ باحثون من كلية الطب بجامعة إكستر في الدراسة التي أجريت على 279 طفلا على مدى عشر سنوات، بالانخفاض الحاد في عدد السعرات الحرارية التي يحرقها الأطفال خلال فترة البلوغ.

تقليل التمارين الرياضية

وتتسم فترة البلوغ بالنمو السريع، وعادة ما يُستهلك الكثير من السعرات الحرارية، لكن عند سن السادسة عشرة يبدأ عدد السعرات الحرارية التي تحرق في فترات الراحة في الارتفاع مرة أخرى.

ويقول الباحثون إن فترة البلوغ تشهد أيضا انخفاضا ملحوظا في كمية التمارين الرياضية، خاصة بين الفتيات، وهو ما يمكن أن يزيد الوزن بصورة أكبر.

مصدر الصورة Thinkstock

ويعاني نحو ثلث تلاميذ المدارس الذين تتراوح أعمارهم بين العاشرة والحادية عشرة في انجلترا من زيادة الوزن أو السمنة.

وقال تيري ويلكين، من كلية الطب بجامعة إكستر،: "من بين أكبر التحديات الصحية في عصرنا السمنة بين الأطفال ومرض السكري المرتبط بها."

وأضاف: "النتائج التي توصلنا إليها يمكن أن تفسر السبب وراء اكتساب المراهقين للوزن الزائد في سن البلوغ، ويمكن أن تساعد في وضع استراتيجيات وفقا لذلك."

الوجبات السريعة

وقال سيمون كابويل، نائب رئيس كلية الصحة العامة، إن نتائج الدراسة أظهرت أن هناك حاجة أكبر لتحسين الوجبات الغذائية للأطفال وحمايتهم من زيادة شراء الوجبات السريعة والمشروبات السكرية.

وأضاف: "المراهقون الذين يستخدمون هواتفهم الذكية وأجهزة آي باد لفترات طويلة يتلقون وابلا من الإعلانات المروجة للوجبات السريعة - رغم استخدامهم لسعرات حرارية أقل مما كنا نعتقد في السابق.

وأردف: "الاستراتيجية التي وضعتها الحكومة الشهر الماضي بشأن البدانة في مرحلة الطفولة أكدت أن المشروبات السكرية تساهم بقدر كبير في البدانة."

وأضاف "نحن بحاجة إلى إجراءات تنظيمية أكثر صرامة فيما يتعلق بتسويق الوجبات السريعة للأطفال - وخاصة على شاشة التلفزيون وعلى الانترنت."

المزيد حول هذه القصة