شركة أبحاث أمريكية "منحت بيانات متظاهرين للشرطة"

مصدر الصورة
Image caption شهدت فيرغسون في ميزوري احتجاجات استمرت أسابيع بعد مقتل مايكل براون

ألغت مواقع فيسبوك وتويتر وإنستغرام تصريحات بالاطلاع على بياناتها كانت ممنوحة لشركة لتحليل البيانات، تواجه اتهامات ببيع معلومات سمحت للشرطة الأمريكية بتعقب نشطاء ومتظاهرين.

وقال اتحاد الحقوق المدنية الأمريكي إن شركة جيوفيديا، ومقرها شيكاغو، سمحت للشرطة "بالتسلل عبر باب جانبي" لمراقبة المتظاهرين.

وقالت جيوفيديا إنها ملتزمة بمبادئ الخصوصية الشخصية.

ويأتي ذلك وسط قلق متزايد بشأن اطلاع الحكومات على بيانات على وسائل التواصل الاجتماعي.

وقال اتحاد الحقوق المدنية الأمريكي إن جيوفيديا تسوق خدماتها لأجهزة الشرطة للمساعدة في تعقب نشطاء باستخدام بيانات المواقع والتعليقات التي يكتبونها على شبكات التواصل الاجتماعي.

وقالت الجماعة إنها رأت وثائق قالت فيها جيوفيديا إنها "غطت فيرغسون/مايك براون بنجاح كبير على المستوى الوطني"، مشيرة إلى الاحتجاجات التي اندلعت عام 2014 بعد مقتل أمريكي أسود أعزل على يد الشرطة.

وقالت الجماعة في بيان "حصل اتحاد الحقوق المدنية الأمريكي على سجلات توضح أن تويتر وفيسبوك وإنستغرام أعطت حق الاطلاع على بيانات المستخدمين لجيوفيديا، وهي شركة لتطوير منتجات متابعة شبكات التواصل الاجتماعي رأيناها تسوق منتجا لأجهزة الأمن كوسيلة لمراقبة نشطاء ومتظاهرين".

وقال فيل هاريس المدير التنفيذي لجيوفيديا إن الشركة تلتزم بمبادئ الخصوصية الشخصية والشفافية وحقوق الأفراد، وأن لديها سياسات واضحة للحيلولة دون الاستخدام غير اللائق للبرمجيات.

وقال هاريس لوكالة رويترز للأنباء "ومع قول ذلك، نفهم، مع التغير الدائم في التكنولوجيا الرقمية، أننا يجب أن نواصل العمل لدعم الحماية الضرورية للحقوق المدنية".

وأنهى موقعا فيسبوك وانستغرام اطلاع جيوفيديا على بياناتهم يوم 19 سبتمبر/ أيلول، حسبما قال اتحاد الحقوق المدنية الأمريكي.

وقال متحدث باسم فيسبوك في تصريح إن جيوفيديا كان لها فقط حق الاطلاع على البيانات التي يختار المستخدم أن تكون عامة.

مواضيع ذات صلة