الأمم المتحدة تتجه لحظر الغازات الدفيئة "الأسرع نموا"

مصدر الصورة Thinkstock
Image caption تستخدم غازات الهيدروفلوروكربون في أجهزة التبريد وتكييف الهواء.

يرجح أن يتوقف قريبا استخدام الغازات الكيمائية المستخدمة في التبريد وأجهزة التكييف، إذا استطاع ممثلو الدول التوصل إلى اتفاق في رواندا الأسبوع الجاري.

ويلتقي في العاصمة الرواندية كيغالي ممثلو 150 دولة، في محاولة للاتفاق على حظر سريع لغازات HFC ( غازات الهيدروفلوروكربون).

واستخدمت الغازات الهيدروفلوركربونية بهدف تقليل الأضرار التي تلحق بطبقة الأوزون، لكنها تسببت في مستويات احتباس حراري أعلى من تلك التي يسببها غاز ثاني أكسيد الكربون.

لكن الدول المجتمعة منقسمة حول توقيت ومدى سرعة وقف استخدام تلك الغازات.

وأدى الخوف من اتساع ثقب الأوزون فوق القارة القطبية الجنوبية إلى التوصل إلى بروتوكول مونتريال بشأن المناخ عام 1987.

وكان الهدف الرئيسي هو وقف استخدام غازات تسمى الكلوروفلوروكربون CFCs، والتي توصل العلماء إلى أنها السبب في تآكل طبقة الأوزون، التي تحمي البشر والحيوانات من خطر الأشعة فوق البنفسجية.

واستبدل العلماء تلك الغازات بغازات الهيدروفلوروكربون المصنعة، والمستخدمة في الثلاجات وأجهزة تكييف الهواء، والتي تقوم بنفس الوظيفة دون إحداث ضرر بطبقة الأوزون.

وعملت الغازات البديلة بشكل جيد، واكتشف العلماء في وقت سابق من العام الجاري أول التئام في طبقة الأوزون.

لكن هناك أثرا سلبيا مهما ظهر لتلك الغازات، ألا وهو تفاقم ارتفاع حرارة الأرض.

وإلى جانب ذلك فإن تلك الغازات هي الأسرع نموا في الاستخدام، من بين الغازات المسببة للاحتباس الحراري، حيث يؤدي تزايد الطلب على أجهزة تكييف الهواء في الدول ذات الاقتصاديات الناشئة إلى زيادة استخدام غازات الهيدروفلوروكربون بنسبة ما بين 10: 15 في المئة سنويا.

وحذر العلماء، عبر اللجنة الدولية لمكافحة التغير المناخي، من خطورة غازات الهيدروفلوروكربون على ارتفاع حرارة الأرض.

مصدر الصورة Getty
Image caption يؤدي تزايد الطلب على أجهزة التكييف إلى زيادة استخدام غازات الهيدروفلوروكربون.

ولقى هذا التحذير صدى لدى الحكومات، كما حظي بأهتمام خلال مؤتمر باريس للتغير المناخي، الذي استهدف كبح ارتفاع حرارة الأرض، إلى أقل من درجتين مؤيتين خلال القرن الجاري.

ويقول خبراء إن سرعة نمو هذه الغازات يزيد من ضرورة وقف استخدامها.

وبعد عام من التفاوض، يتوقع أن يتم الموافقة على تعديل بروتوكول مونتريال، بهدف التخلص من هذه الغازات، خلال الاجتماعات المنعقدة في العاصمة الرواندية كيغالي.

ويقول "دورويد زايلكا" من معهد الحكومة والتنمية المستدامة: "تعديل البروتوكول يمكن أن يؤدي للتخلص من ما يعادل 100 مليار طن من غاز ثاني أكسيد الكربون، بحلول متتصف القرن الحالي، وبنهاية القرن سوف نتجنب ارتفاع حرارة الأرض نصف درجة".

وهناك العشرات من الغازات البديلة الناشئة، من بينها بدائل طبيعية مثل الأمونيا وغازات الهيدروكربون، وللمفارقة غاز ثاني أكسيد الكربون.

وتوجد ثلاجات تعتمد على هذه البدائل بالفعل في بعض الدول المتقدمة.

كما أن جيلا جديدا من الغازات المبردة قصيرة العمر تسمى هيدروفلورولفين قادم في الطريق.

لكن الدول المجتمعة في كيغالي منقسمة حول مدى سرعة التخلص من غازات الهيدروفلوروكربون.

وتدفع نحو 100 دولة، من بينها الولايات المتحدة ودول الاتحاد الأوربي، إلى وقف استخدامها بحلول عام 2021، لكن الهند وهي أحد أكبر مصنعي هذه الغازات تفضل استمرار استخدامها حتى عام 2031.

ويقول "غابي درينكووتر" من منظمة كريستيان إيد: " حقق برتوكول مونتريال أداءا جيدا فيما يتعلق بإنجاز الأهداف بسرعة وكفاءة".

وأضاف: "نتمنى أن يكون هناك هدف طموح، وموعد زمني قريب لوقف استخدام تلك الغازات من جانب كل الأطراف المعنية. وكلما كان وقف الاستخدام مبكرا كلما كان ذلك أفضل لكوكبنا".

لكن الوقف المبكر لاستخدام تلك الغازات سيحتاج إلى تمويلات كبيرة، لمساعدة الدول الفقيرة على تطبيقه.

وعلى غير العادة يتفق نشطاء في مجالي الصناعة والبيئة على الوقف المبكر لاستخدام تلك الغازات، وعرضت بعض الحكومات ومتبرعون غير حكوميين مبلغ 80 مليون دولار، للتسريع في مسار عملية وقف الاستخدام.

كما أن هناك أمل في أن تسفر الغازات المبردة الجديدة عن ابتكار أجهزة تبريد أكثر كفاءة.

ووصل وزراء الدول المشاركة في الاجتماعات إلى كيغالي الخميس بهدف التوصل لاتفاق، وتستمر المفاوضات خلال الجمعة، حيث هناك الكثير من التفاصيل التي تحتاج إلى بحث.

المزيد حول هذه القصة