القبض على مواطن روسي في براغ بسبب قرصنة موقع لينكدإن

مصدر الصورة Thinkstock

قبض في مدينة براغ عاصمة جمهورية التشيك على مواطن روسي يشتبه بأنه شارك في قرصنة موقع لينكيدإن للتواصل الاجتماعي في 2012.

وتم القبض عليه أوائل هذا الشهر، لكن لم يعلن عنه إلا الآن "لأسباب أمنية".

ويتوجب على محكمة الآن أن تقرر إن كان يمكن ترحيل القرصان المدَّعَى إلى الولايات المتحدة.

وكان أكثر من 100 مليون من بيانات أعضاء مسجلين في الموقع قد أعلن عن عرضها للبيع أوائل هذا العام.

وأفادت وكالة رويترز للأنباء بأن الرجل قبض عليه بلا مقاومة في مطعم في فندق في وسط المدينة.

وكان يعتقد في أول الأمر أن الهجوم على الموقع لم يؤثر إلا على عدد صغير من المستخدمين، واضطرت الشبكة الاجتماعية التي تركز على مجال الأعمال إلى إعادة تسجيل الحسابات التي يعتقد أنها تضررت.

وفي أعقاب كشف هويات بعض المسجلين في الموقع على الإنترنت، أعادت الشبكة عملية التسجيل على نطاق أوسع.

وتقول الشركة: "في أعقاب الخرق الذي حدث في 2012 لمعلومات أعضاء لينكدإن، مازلنا نعمل مع مكتب التحقيقات الفيدرالي الأمريكي على ملاحقة المسؤولين عنه."

وتضيف "نحن ممتنون للجهد الشاق وتكريس الوقت من جانب مكتب التحقيقات الفيدرالي لتحديد مكان الأشخاص الذين يعتقد ضلوعهم في هذا العمل الجنائي."

وتشير وكالة الأنباء الروسية، تاس، إلى أن روسيا ستحارب أي محاولة ترحيل.

المزيد حول هذه القصة