أحد الناجين من كارثة تحطم طائرة فريق كرة القدم البرازيلي قد يكون قادرا على ممارسة اللعبة مرة أخرى

مصدر الصورة Getty Images
Image caption مشجعون للفريق يقيمون حفل تأبين للضحايا

أكد والد أحد اللاعبين الناجبين من كارثة تحطم طائرة فريق كرة القدم البرازيلي تشيبكونز أن ابنه قد يكون قادرا على ممارسة اللعبة بعد تعافيه من الإصابات التي ألمت به.

ويتلقى اللاعب هيليو هيرميتو نيتو البالغ من العمر 31 عاما العلاج في أحد المستشفيات حيث أجرى عمليات جراحية في الرئتين وإحدى ركبتيه ويديه وحالته الطبية مستقرة حسب الاطباء المعالجين.

وكان لاعب خط الوسط في الفريق بين 6 ناجين من حادث تحطم الطائرة التي كانت تقل الفريق إلى كولومبيا للمشاركة في إحدى المباريات قبل أن تتحطم ويقتل 71 شخصا من بين الركاب والطاقم.

وقالت السلطات الكولومبية إن هناك ادلة متزايدة على أن الطائرة نفد منها الوقود قبل ان تهبط..

وأكدت صحيفة بوليفيان ديبير أن السلطات المعنية في مطار سانتا كروز في البرازيل حذرت قائد الطائرة البريطانية الصنع من أنه لايمتلك الوقود الكافي لإنهاء الرحلة لكنه أصر على الإقلاع بالطائرة متوجها إلى مطار مدينة ميديين في كولومبيا.

وحسب تسجيل صوتي مسرب من على متن الطائرة المنكوبة يمكن سماع قائدها وهو يؤكد أن هناك فقدان كامل للطاقة الكهربائية و الوقود.

وأكدت صحيفة أوغلوبو البرازيلية أن الطائرة لم تتمكن من الهبوط في مطار كوبيخا على الحدود بين البرازيل وكولومبيا للتزود بالوقود بسبب توقف المطار عن العمل خلال تلك الليلة.

وقامت سلطات الطيران المدني البوليفية بتعليق العمل ترخيص شركة لاميا المالكة للطائرة المنكوبة والتي يملكها الطيار بالشراكة مع اثنين من مسؤولي إدارة الطيران المدني.

ومن المقرر أن يتم نقل الجثامين إلى البرازيل في وقت متأخر من الجمعة وأغلبهم من لاعبي الفريق علاوة على عدد من أعضاء الطاقم.

المزيد حول هذه القصة