أرسين فينغر "لديه حصانة ضد ردود الفعل المفرطة"

مصدر الصورة Getty Images
Image caption واجه فينغر خلال السنوات الماضية دعواتٍ بالرحيل بعد آخر فوز لأرسنال بالدوري الإنجليزي عام 2004

يقول المدير الفني لفريق أرسنال الإنجليزي، أرسين فينغر، إنه "محصّنٌ ضد أي ردودِ فعلٍ مفرطةٍ" وسط تطلع فريقه للمنافسةِ ثانيةً على لقب الدوري في مباراته المرتقبة اليوم مع ضيفه ويست بروم.

ويحتل فريقُ "المدفعجية" المركز الرابع، إذ تراجع بفارق تسع نقاط خلف متصدر القائمة تشيلسي، بعد هزيمته في مبارتين متتاليتين بنتيجة 2-1 أمام كل من إيفرتون ومانشستر سيتي.

وشبّه فينغر، في موسمه الـ 20 كمدرب لأرسنال، كرة القدم بالسياسة، قائلا إن "أي شخص لديه الحرية في أن يكون له رأي."

يُذكر أن هذا هو الموسم العشرين لفينغر كمدرب لأرسنال، ومن المقرر أن ينتهي عقده مع النادي الإنجليزي نهاية الموسم، وقال إنه يحاسب نفسه "دائما".

وتابع: "لستُ محصّنا ضد انتقاداتِ المعارضين.. لكنني محصّنٌ ضد ردودِ الفعل المفرطة."

وأضاف: "لديّ خبرةٌ طويلةٌ في هذا المجال بما يكفي لوضعِ الأمور في إطارها الصحيح، كما هو الحال بالنسبة لمحبي النادي الذين شعروا بخيبة أمل صباح الإثنين، وأعربوا عن إحباطهم. لذلك يتعين علينا مواجهة النتائج."

واستدرك قائلا: "لا يعني هذا أنهم غيرُ مستعدين لتغيير نظرتهم في حالة فوزنا في المباراة القادمة."

وفي معرضِ دفاعه عن أداءِ صانع الألعاب الألماني مسعود أوزيل في مباراة الجمعة، قال فينغر إنه شاهد كثيرا من اللاعبين يقدمون أداءا ضعيفا في الدوري الإنجليزي "لأنه لم تكن لديهم القدرة على مقاومةِ الضغوط."

وأضاف أن "كلَ شخصٍ يتجاوب بصورة مختلفة (مع مزاج الجماهير)، فالبعض يتأثر بدرجةٍ أكبر من الآخرين."

وتابع: "أنت لا تشارك في الموسم دون إخفاقات.، فكلُ ما في الأمر أننا خسرنا مبارتين."

وقال إن "الفرقَ التي انسجم لاعبوها معا بصورةٍ جيدةٍ هي الفرق التي حققت أكثر المواسم نجاحا."

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة