مانشستر يونايتيد يتقدم قائمة الفرق الكروية فيما يتعلق بالارباح

مصدر الصورة Getty Images

جاء في تقرير نشرته مؤسسة ديلويت للتدقيق والاستشارات الضريبية والمالية ان نادي مانشستر يونايتيد الانجليزي لكرة القدم حقق ارباحا في العام الماضي فاقت ما حققه أي ناد آخر.

وحسب التقرير، فإن المان تفوق على نادي ريال مدريد الاسباني (الذي احتفظ بهذا اللقب لـ 11 سنة) بعد تحقيقه ربحا يقدر بـ 689 مليون يورو في موسم 2015-2016.

وبين التقرير ان الأرباح التجارية التي حققها المان ارتفعت بمقدار 100 مليون يورو خلال الموسم الماضي.

وبين ايضا ان الأرباح الكلية التي حققتها النوادي الـ 20 الاولى في موسم 2015-2016 ارتفعت بنسبة 12 بالمئة لتصل الى 7,4 مليار يورو وهو رقم قياسي جديد.

يذكر ان هذه هي المرة الأولى التي يتصدر فيها المان قائمة ديلويت السنوية لارباح نوادي كرة القدم منذ موسم 2003-2004.

ويقول التقرير إن نادي ريال مدريد انحدر الى المركز الثالث، خلف غريمه اللدود برشلونة الذي احتفظ بالمركز الثاني.

اما عملاق الكرة الالمانية بايرن ميونيخ فقد احتل المركز الرابع بينما صعد مانشستر سيتي الانجليزي الى المركز الخامس بعد ان حل في المركز السادس في الموسم قبل الماضي. وحقق سيتي ارباحا قدرت بـ 524,9 مليون يورو.

واحتلت 8 من نوادي الدوري الانجليزي الممتاز مراكز لها في قائمة النوادي الـ 20 الاكثر ارباحا في الموسم الماضي.

واقتحم نادي ليستر سيتي بطل الدوري الانجليزي الممتاز في الموسم الماضي القائمة للمرة الأولى، إذ حقق ارباحا بلغت 172 مليون يورو، اي 5 اضعاف ما حققه النادي في موسم 2013-2014.

واحتفظت كل من نوادي ارسنال وتشيلسي وليفربول وتوتنهام بالمركز السابع والثامن والتاسع والـ 12 على التوالي، بينما حل ويستهام في المركز 18.

وقال دان جونز، من مجموعة النشاط التجاري الرياضي لدى ديلويت، إن المان تمكن من تحقيق هذه الارباح بفضل "النمو الهائل في دخله التجاري."

واضاف جونز "في السنوات الاخيرة، كانت قدرة المان على اتمام اتفاقات شراكة تجارية تفوق قيمها ما تمكنت الفرق الأخرى من اتمامها هي العامل الحاسم الذي مكن النادي من احتلال موقع الصدارة فيما يتعلق بالارباح."

وقال ايضا "ولكن المان سيواجه منافسة شرسة من ريال مدريد وبرشلونة في محاولته الاحتفاظ بمركز الصدارة في الموسم المقبل نتيجة اخفاقه في التأهل لبطولة دوري الابطال، وضعف الجنيه الاسترليني مقابل اليورو."

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة