دوري أبطال أوروبا: برشلونة يتلقى هزيمة قاسية من باريس سان جيرمان بأربعة أهداف نظيفة

هزيمة قاسية لبرشلونة في دوري الأبطال بأربعة أهداف نظيفة مصدر الصورة Getty Images
Image caption دي ماريا سجل هدفين في مباراة برشلونة ليرفع رصيده في دوري الأبطال إلى ثمانية أهداف

نجح انخيل دي ماريا لاعب خط وسط فريق باريس سان جيرمان الفرنسي في تسجيل هدفين وقيادة فريقه لفوز ساحق بأربعة أهداف نظيفة على ضيفه برشلونة الأسباني في ذهاب دور الستة عشر لدوري أبطال اوروبا لكرة القدم يوم الثلاثاء.

ووضعت هذه الخسارة الثقيلة الفريق الكاتالوني في موقف صعب للغاية ليواجه خطر الخروج من هذا الدور لأول مرة منذ عقد من الزمن.

وهيمن باريس سان جيرمان على مجريات المباراة بأكملها، وكان هدف التقدم من نصيب دي ماريا في الدقيقة الـ18 من الشوط الأول.

وسجل جناح منتخب الأرجنتين، البالغ من العمر 29 عاما، هدفا آخر في الشوط الثاني بينما أضاف لاعب الوسط الألماني يوليان دراكسلر وأدينسون كافاني مهاجم أوروغواي لصالح بطل فرنسا الذي خاض أفضل مباراة له هذا الموسم.

مصدر الصورة Getty Images
Image caption النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي لم يظهر في مستواه المعهود على الإطلاق في مباراة الثلاثاء أمام باريس سان جيرمان

وكان سان جيرمان - الذي أطاح به برشلونة من دور الثمانية للبطولة عامي 2013 و2015، هو الأكثر هجوما في استاد بارك دي برينس ليصبح الفريق في موقف رائع قبل مباراة الإياب في الثامن من مارس/آذار المقبل في ملعب كامب نو بمدينة برشلونة.

وفي المقابل لم يظهر برشلونة، الذي كان يضم الثلاثي القوي الأرجنتيني ليونيل ميسي ولاعب الأوروغواي لويس سواريز والبرازيلي نيمار، بشكل جيد في المباراة إلا في السبع دقائق الأخيرة حينما سدد المدافع صمويل اومتيتي رأسية اصطدمت بالقائم.

ولم تشهد هذه البطولة على مدى تاريخها نجاح أي فريق في قلب خسارة برباعية في مباراة الذهاب والتغلب على خصمه في مباراة الإياب.

ولم يخرج برشلونة الفائز باللقب خمس مرات من دور 16 منذ أن أطاح به ليفربول الانجليزي من هذا الدور في موسم 2006-2007.

وكان برشلونة صعد إلى دور الستة عشر بخروج المغلوب بعد أن تصدر مجموعته الثالثة وفاز بخمس من مجموع ست مبارايات.

مصدر الصورة Getty Images
Image caption دي ماريا قدم أداء رائعا أمام برشلونة الذي واجه صعوبة في إيقاف خطورته داخل الملعب

وكانت خسارة الفريق الوحيدة في دور المجموعات أمام مانشستر سيتي، وهي الوحيدة أيضا التي تلقت فيها شباكه ثلاثة أهداف بعد أن انتهت المباراة بفوز الأخير بثلاثة أهداف مقابل هدف لبرشلونة.

لكن الفريق الكاتالوني نجح في مباراة سيتي في إحراز هدف في ملعب الاتحاد للاعبه ميسي، لكنه لم يشكل أي تهديد يذكر على مرمى الفريق الفرنسي في مباراة الثلاثاء.

وكانت هذه واحدة من أسوأ المباريات لبرشلونة في الذاكرة الحديثة على عكس باريس سان جيرمان الذي قدم أداء رائعا حقا وكان من الممكن أن يزيد غلته من الأهداف بأكثر من أربعة.

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة