نجم برشلونة نيمار أمام القضاء الإسباني بتهم التزوير والفساد

مصدر الصورة AFP
Image caption نيمار ليس لاعب برشلونة الوحيد الذي له مشاكل مع السلطات الإسبانية

يمثل نجم نادي برشلونة لكرة القدم والمنتخب البرازيلي، نيمار، ووالداه أمام محكمة إسبانية بتهم التزوير والفساد، ليكون آخر نجوم كرة القدم العالمية، الذين يواجهون القضاء في البلاد.

وأمرت المحكمة أيضا بمثول رئيس نادي برشلونة، جوسيب ماريا بارتوميو، وسلفه ساندرو روسيل، في قضية انتقال نيمار من سانتوس عام 2013.

وقالت المحكمة في بيان إن المعنيين سيواجهون "تهما بالفساد والتزوير".

وإذا كانت صفقة انتقال نيمار إلى برشلونة ناجحة بالنسبة للفريق رياضيا، فإنها أدخلت النادي في متاهات مالية انتهت به في أروقة المحاكم.

ويواجه النجم، البالغ من العمر 25 عاما، القضاء في إسبانيا والبرازيل على السواء بشأن صفقة انتقاله إلى برشلونة، التي شكلت حدثا بارزا في كرة القدم العالمية.

وأثيرت القضية من قبل شركة الاستثمار البرازيلية دي آي أس، التي كانت تملك 40 في المئة من حقوق نيمار الرياضية، في فترة انتقاله إلى برشلونة.

وحصلت الشركة على 6،8 ملايين يورو، أي نسبة 40 في المئة من 17 مليون يورو، وهي قيمة الصفقة. وتعتقد دي آي أس أنها تعرضت للنصب والاحتيال، لأن القيمة الحقيقية للصفقة، برأيها، أخفاها ناديا برشلونة وسانتوس، وعائلة نيمار.

وترى المحكمة أن نادي سانتوس تلقى في الواقع 25 مليون يورو، وهو ما يعني أن دس آي أس تعرضت لاحتيال بقيمة 3،5 ملايين يورو.

وكان نادي برشلونة أعلن في أول الأمر عن صفقة بقيمة 57،1 مليون يورو، صرف منها 40 مليون يورو لعائلة اللاعب، والباقي لنادي سانتوس.

وتطالب الشركة بعقوبة السجن 5 أعوام لنيمار ووالديه، باعتبارهما ممثلين له في الصفقة وثمانية أعوام لروسيل وبارتوميو، فضلا عن غرامة مالية ضخمة قيمتها 195 مليون يورو لنادي برشلونة، أما المدعي العام فطالب بسجن نيمار عامين وتغريمه 10 ملايين يورو.

وعادة ما تقضي المحاكم الإسبانية بوقف التنفيذ في عقوبة السجن لمدة عامين وأقل للمدانين لأول مرة.

ولكن شركة الاستثمار تطالب أيضا بمنع نيمار من لعب كرة القدم خلال مدة العقوبة الموقوفة التنفيذ.

وفي عام 2016، حكم أحد القضاء بوجود مخالفات مالية في صفقة الانتقال، ولكنه قرر أن القضية تخص المحاكم المدنية وليس المحاكم الجنائية.

ولكن المدعين طعنوا في الحكم معللين أن اللاعب ووالده كانا على علم بالمخالفات المحتملة في الصفقة بين برشلونة وسانتوس، على حساب دي آي أس، فنجحوا في إلغاء القرار.

ويعد أمر المحكمة بمقاضاة نيمار ضربة موجعة لسمعة النادي الإسباني الكبير واللاعب نفسه.

وسعى النادي قبلها لإنقاذ سمعته عندما وافق على دفع 5،5 ملايين يورو للادعاء العام، في يونيو/ حزيران، من أجل تسوية قضية منفصلة تخص التهرب الضريبي في في صفقات انتقال لاعبين.

ونيمار ليس لاعب برشلونة الوحيد الذي وجد نفسها أمام المحاكم أو تسبب في مشاكل مع السلطات الإسبانية.

فقد قضت محكمة إسبانية بالسجن 21 شهرا مع وقف التنفيذ على ليونيل ميسي ووالده في يوليو/ تموز، بعد إدانتهما بالتهرب الضريبي في قضية تتعلق بحقوق صورة اللاعب.

كما وافق مدافع برشلونة، خافيير ماسكيرانو، على عقوبة السجن عاما واحدا مع وقف التنفيذ، مطلع هذا العام، في قضية تهرب ضريبي.

و

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة