مانشستر يونايتد يفوز بكأس الدوري الأوروبي

بوغبا مصدر الصورة Reuters
Image caption بول بوغبا فتح باب التسجيل وكان رجل المباراة

تُوج فريق مانشستر يونايتد الانجليزي بكأس الدوري الأوروبي، بعد فوزه في المباراة النهائية على أياكس أمستردام الهولندي في استوكهولم بهدفين لصفر.

وجاء تتويج يونايتد بعد يومين من مقتل 22 شخصا، في تفجير انتحاري استهدف مجعما للحفلات الموسيقية في مانشستر.

وفتح بول بوغبا باب التسجيل لمانشستر يونايتد بتسديدة من خارج منطقة الجزاء اصطدمت بأحد المدافعين ودخلت شباك أياكس، ثم أضاف، هنريك ميكاتريان، الثاني ليحقق أول تتويج بكأس الدوري الأوروبي لفريقه، ويضمن له المشاركة في دوري أبطال أوروبا العام المقبل.

وفكر المسؤولون في تأجيل المباراة بعد التفجير الانتحاري، ولكنهم قرروا في النهاية المضي قدما، رغم أن فريق مانشستر يونايتد ألغى المؤتمر الصحفي الذي يسبق المباراة.

ودخل وين روني بدديلا في الدقائق الأخيرة من المباراة، وتسلم شارة القائد من خوان ماتا.

وفور إعلان الحكم نهاية المباراة ركض مدرب مانشستر يونايد، جوزيه مورينيو، فرحا لدخول أرضية الملعب للاحتفال بفوز تاريخي لفريقه، وقد رفعه اللاعبون في الهواء احتفالا بهذه الكأس التي ختم بها يونايتد سجله من التتويجات الأوروبية، وينضم إلى الفرق التي فازت بها كلها، وهي أياكس، تشيلسي، بايرن ميونيخ ويوفنتوس.

وقد كان أمام الفريق موسم صعب إذ احتل المركز السادس في الدوري الانجليزي، مسجلا 15 تعادلا، وهي نتيجة غير مرضية بالنسبة لمورينيو، لولا هذه الكأس التي أنقذت الموسم وأهلت يونايتد إلى دوري أبطال أوروبا الموسم المقبل.

وغاب عن مباراة النهائي المدافع، إيريك بيلي، بسبب العقوبة، والهداف، زلاتان إبراهيموفيتش، بسبب إصابة تلقاها في مباراة ربع النهائي أمام فريق أندرلخت البلجيكي، في مانشستر.

مصدر الصورة EPA
Image caption المدير الفني لمانشستر يونايتيد جوزيه مورينيو يحتفل بالفوز مع ابنه جوزيه الابن
مصدر الصورة Getty Images
Image caption هنريك مختريان يسجل هدف المان الثاني
مصدر الصورة Getty Images
Image caption بول بوغبا سجل هدف المان الأول

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة