خمسة أسباب وراء رحيل نيمار عن برشلونة

نيمار مصدر الصورة Getty Images

يقترب نادي باريس سان جيرمان الفرنسي من الإعلان رسميا عن ضم اللاعب البرازيلي نيمار مقابل 222 مليون يورو (199 مليون جنيه استرليني) من نادي برشلونة الأسباني.

وأبلغ نيمار، 25 عاما، زملاءه في برشلونة بأنه سيرحل إلى باريس سان جيرمان، في الوقت الذي يستعد فيه برشلونة لتقديم شكوى ضد النادي الباريسي لانتهاكه قواعد اللعب المالي النظيف في حال تعاقده مع اللاعب البرازيلي.

لكن ما الذي دفع نيمار للرحيل عن برشلونة؟ خاصة أنه يلعب في نادٍ كبير يشارك بصفة دائمة في بطولة دوري أبطال أوروبا، ويشكل أحد أضلاع أشهر مثلث هجومي في العالم حاليا مع الأرجنتيني ليونيل ميسي والأورغواياني لويس سواريز.

تشير تقارير إلى أن لاعب المنتخب البرازيلي قد رحل عن صفوف برشلونة لخمسة أسباب:

"ظل ميسي"

مصدر الصورة Getty Images

كان نيمار هو النجم الأبرز والأكثر شهرة في نادي سانتوس البرازيلي وقارة أمريكا الجنوبية بأكملها، قبل أن ينتقل إلى برشلونة عام 2013. وعندما انضم اللاعب البرازيلي إلى ملعب "كامب نو"، كان النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي يهيمن على كل شيء، سواء في أسبانيا أو في كرة القدم العالمية.

لذا، تحول نيمار من النجم المدلل في سانتوس إلى اللاعب الثاني في برشلونة خلف ميسي، الذي كان يفعل كل شيء في كرة القدم، ويحصل على لقب أفضل لاعب في العالم مرة تلو الأخرى.

ونتيجة لذلك، أصبح أمام نيمار ثلاثة حلول لكي يصبح اللاعب الأفضل داخل الفريق مرة أخرى: الأول هو أن يرحل ميسي عن الفريق ويحل نيمار محله، لكن اللاعب الأرجنتيني قد مدد عقده في الآونة الأخيرة ليستمر مع برشلونة لسنوات قادمة أخرى.

والحل الثاني هو أن يبقى نيمار في الفريق وينتظر هبوط مستوى ميسي حتى يرتقي هو للمستوى الأول، لكن يبدو أن البرغوث الأرجنتيني ما زال قادرا على التألق والإبداع لسنوات وسنوات. لذا، لجأ نيمار للحل الثالث والأخير وهو الرحيل عن برشلونة، حتى لا يظل يعيش في "ظل ميسي".

الكرة الذهبية

مصدر الصورة Getty Images

فاز خمسة برازيليون بجائزة أفضل لاعب في العالم ثماني مرات في غضون 13 عاما، فحصل عليها روماريو عام 1994 عندما قاد منتخب السامبا للحصول على لقب كأس العالم بالولايات المتحدة الأمريكية، ثم الظاهرة رونالدو في أعوام 1996 و1997 و2002، وريفالدو عام 1999، ورونالدينيو عامي 2004 و2005، ثم كاكا عام 2007.

وكان الجميع ينتظر ظهور جيل جديد من راقصي السامبا القادرين على الحصول على تلك الجائزة المرموقة، وبالطبع كان نيمار هو اللاعب الأبرز.

لكن كيف يحصل نيمار على جائزة أفضل لاعب في العالم، وهو ليس أفضل لاعب في الفريق الذي يلعب له، في ظل وجود ميسي؟

لذلك، فضّل نيمار الرحيل إلى باريس سان جيرمان حتى يكون اللاعب الأبرز في صفوف الفريق، ويحاول قيادة النادي الفرنسي لتحقيق هدفه الأكبر وهو دوري أبطال أوروبا. وعندها تكون فرصته كبيرة في الحصول على لقب أفضل لاعب في العالم.

وفي حال فوز منتخب البرازيل ببطولة كأس العالم المقبلة في روسيا، فستزداد بالطبع فرص حصول نيمار على تلك الجائزة المرموقة، التي يهيمن عليها ميسي وكريستيانو رونالدو خلال السنوات الأخيرة.

الأموال

مصدر الصورة Getty Images

سيجعل باريس سان جيرمان نيمار اللاعب الأغلى في تاريخ عالم كرة القدم، عندما يدفع الشرط الجزائي في عقده مع برشلونة والذي يصل إلى 222 مليون يورو.

ويتجاوز هذا المبلغ ضعف الرقم القياسي لأغلى لاعب في العالم حاليا، والمسجل باسم الفرنسي بول بوغبا بعد انتقاله لمانشستر يونايتد الإنجليزي مقابل 89 مليون جنيه استرليني، وما يقرب من مرتين ونصف ما دفعه ريال مدريد الأسباني للتعاقد مع النجم البرتغالي كريستيانو رونالدو عام 2009.

وستصل القيمة الإجمالية لعقد نيمار، والذي سيكون لمدة خمس سنوات، إلى 450 مليون جنيه استرليني، بما في ذلك الشرط الجزائي والراتب والحوافز.

وتشير تقارير إلى أن نيمار سيحصل على 40 مليون يورو بمجرد توقيعه للنادي، وراتب سنوي يصل إلى 30 مليون يورو.

وسيتقاضى اللاعب البرازيلي 515 ألف جنيه استرليني إسبوعيا بعد خصم الضرائب.

ولن يتوقف الأمر عند هذا الحد، بل سيحصل على نسبة من أرباح سلسلة من الفنادق، مع توفير طائرة خاصة لنقله للبرازيل في أي وقت طوال الموسم.

المشاكل القضائية

مصدر الصورة Reuters
Image caption نيمار ليس اللاعب الوحيد الذي وجد نفسه أمام المحاكم، حيث يتهم نجم ريال مدريد كريستيانو رونالدو بالتهرب من الضرائب

واجه نيمار ووالده تهما بالتزوير والفساد أمام القضاء الأسباني، وأمرت المحكمة أيضا بمثول رئيس نادي برشلونة، جوسيب ماريا بارتوميو، وسلفه ساندرو روسيل، في قضية انتقال نيمار من سانتوس لبرشلونة عام 2013.

وقالت المحكمة في بيان إن المعنيين سيواجهون "تهما بالفساد والتزوير".

وإذا كانت صفقة انتقال نيمار إلى برشلونة قد نجحت من الناحية الرياضية، فإنها أدخلت النادي في متاهات مالية انتهت به في أروقة المحاكم.

ويواجه نيمار القضاء في أسبانيا والبرازيل على السواء بشأن صفقة انتقاله إلى برشلونة، التي شكلت حدثا بارزا في كرة القدم العالمية.

وأُثيرت القضية من قِبل شركة الاستثمار البرازيلية "دي آي أس"، التي كانت تملك 40 في المئة من حقوق نيمار الرياضية، في فترة انتقاله إلى برشلونة.

وحصلت الشركة على 6.8 مليون يورو، أي نسبة 40 في المئة من 17 مليون يورو، وهي قيمة الصفقة. وتعتقد "دي آي أس" أنها تعرضت للنصب والاحتيال، لأن القيمة الحقيقية للصفقة، برأيها، أخفاها ناديا برشلونة وسانتوس، وعائلة نيمار.

وترى المحكمة أن نادي سانتوس تلقى في الواقع 25 مليون يورو، وهو ما يعني أن "دي آي أس" تعرضت لاحتيال بقيمة 3.5 مليون يورو.

وكان نادي برشلونة قد أعلن في أول الأمر عن صفقة بقيمة 57.1 مليون يورو، صرف منها 40 مليون يورو لعائلة اللاعب، والباقي لنادي سانتوس.

وتطالب الشركة بعقوبة السجن خمسة أعوام لنيمار ووالديه باعتبارهما ممثلين له في الصفقة، وثمانية أعوام لروسيل وبارتوميو، فضلا عن غرامة مالية ضخمة قيمتها 195 مليون يورو لنادي برشلونة. أما المدعي العام، فطالب بسجن نيمار عامين وتغريمه 10 ملايين يورو.

وعادة ما تقضي المحاكم الأسبانية بوقف التنفيذ في عقوبة السجن لمدة عامين وأقل للمدانين لأول مرة.

وربما تكون هذه أحد أهم الأسباب التي دفعت نيمار للرحيل عن برشلونة.

ونيمار ليس لاعب برشلونة الوحيد الذي وجد نفسه أمام المحاكم أو تسبب في مشاكل مع السلطات الأسبانية.

فقد قضت محكمة إسبانية بالسجن 21 شهرا مع وقف التنفيذ على ليونيل ميسي ووالده في يوليو/تموز، بعد إدانتهما بالتهرب الضريبي في قضية تتعلق بحقوق صور اللاعب.

كما تتهم النيابة نجم ريال مدريد كريستيانو رونالدو، الذي يوصف بأنه من أعلى الرياضيين أجرا، بالتهرب من دفع ضرائب بقيمة 14.7 مليون يورو (16 مليون دولار) منذ عام 2010.

اللاعبون البرازيليون

مصدر الصورة Getty Images
Image caption تياجو سيلفا (يمينا) وماركينوس (في الوسط) وداني ألفيش (يسارا)، من بين اللاعبين البرازيليين في صفوف باريس سان جيرمان

يضم نادي باريس سان جيرمان عددا من اللاعبين البرازيليين في صفوفه، مثل ماركينوس وتياغو سيلفا ولوكاس مورا، بالإضافة إلى داني ألفيش، المنتقل حديثا لصفوف النادي الباريسي قادما من نادي يوفنتوس الإيطالي، والذي يعد أحد أصدقاء نيمار.

وسوف يساعد هذا بالطبع على سرعة انسجام نيمار مع النادي الفرنسي، لاسيما وأنه يلعب بالفعل إلى جانب معظم هؤلاء اللاعبين في صفوف منتخب البرازيل.

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة