"خلل فني" وراء السماح للإيرانيات بحضور مباراة كرة قدم

مشجعات كرة القدم في إيران مصدر الصورة Getty Images

اعتقدت مشجعات كرة القدم في إيران لفترة وجيزة أنه قد سُمح لهن بحضور مباريات كرة القدم، لكن سرعان ما تبددت آمالهن عندما قالت السلطات إن تذاكرهن بيعت عن طريق الخطأ.

وتمنع إيران السيدات من حضور مباريات كرة القدم، وغيرها من الرياضات الأخرى مثل المصارعة، منذ الثورة الإسلامية التي شهدتها البلاد عام 1979، ويقول مسؤولون إنه يجب حماية النساء من الأجواء المبتذلة.

لكن عندما طُرحت تذاكر مباراة المنتخب الإيراني أمام سوريا في التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم على ملعب آزادي في العاصمة الإيرانية طهران، شعر كثيرون بالصدمة عندما رآوا خيارا يتيح للسيدات شراء تذاكر المباريات.

وقالت وكالة الأنباء الفرنسية إن آخرون عبروا عن دهشتهم وسعادتهم على موقع تويتر، وانتشر هاشتاغ باللغة الفارسية يعني "لدي_تذكرة".

وقالت عريفة إلياسي لصحيفة شهروند الإصلاحية: "كنت متحمسة للغاية، فقد كان ذلك شيئا لا يصدق."

وقالت سيدة أخرى تدعى زهراء جعفر زاده إنها اشترت تذكرة بالفعل، رغم أنها لا تحب كرة القدم في حقيقة الأمر.

وقالت زاده للصحيفة: "شعرت بأنني إذا لم أشتر التذكرة، فإن حدثا كبيرا سوف يفوتني."

لكن سرعان ما أعلن الاتحاد الإيراني لكرة القدم أن ما حدث كان خطأ.

وأصدر الاتحاد بيانا قال فيه: "لا توجد خطة للسماح بحضور السيدات في ملعب آزادي في مباراة إيران أمام سوريا"، وألقى باللوم على "خلل فني".

وقال الاتحاد إن التذاكر التي بيعت للسيدات سوف تُلغى ويُسترد ثمنها.

وقالت إلياسي: "ربما كنا نعلم أنه لن يسمح لنا بدخول ملعب المباراة رغم شراء التذاكر، لكننا كنا نريد أن يسمع المسؤولون صوتنا."

وكانت إيران من أوائل المنتخبات المتأهلة لنهائيات كأس العالم 2018 في روسيا، وتستعد للاحتفال بهذا التأهل بعد مباراة سوريا.

المزيد حول هذه القصة