كونتي: على تشيلسي اتخاذ قرار آخر إذا لم يكن سعيدا بعملي

كونتي مصدر الصورة AFP

قال أنطونيو كونتي، المدير الفني لفريق تشيلسي، إن "على النادي اتخاذ قرار آخر" إذا لم ير أنه يقوم بمهمته على الوجه الأمثل، وذلك بعد الخسارة أمام واتفورد بأربعة أهداف مقابل هدف واحد في الدوري الإنجليزي الممتاز لكرة القدم.

وهذه هي الهزيمة الثانية على التوالي بفارق ثلاثة أهداف لحامل اللقب الذي يحتل المركز الرابع في ترتيب فرق الدوري الممتاز بفارق نقطة واحدة عن توتنهام.

وعقب مباراة أمس قال كونتي لبي بي سي "منصبي؟ إنه كما هو لم يتغير. فأنا هنا أحاول العمل وأستغرق في العمل. الضغط؟ أي ضغط؟ ما هو الضغط".

وفاز المدير الفني الإيطالي بالدوري الإنجليزي الممتاز في أول موسم له مع تشيلسي، لكن الفريق يتأخر عن مانشستر سيتي متصدر المسابقة بفارق 19 نقطة، وذلك بعد الهزيمة أمام واتفورد ومن قبله بورنموث.

وقبل المباراة الأخيرة، طلب كونتي من نادي تشيلسي إصدار بيان لدعمه.

وقال كونتي "أنا أعمل، فإذا كان هذا كافيا، فالأمور ستسير على ما يرام، أما إذا لم يكن كذلك، فعلى النادي اتخاذ قرار آخر".

واستحق واتفورد الفوز على تشيلسي، الذي طُرد لاعبه تيموي باكايوكو في الدقيقة 30، في المباراة التي شهدت تسجيل أربعة أهداف في الدقائق العشر الأخيرة.

وتقدم واتفورد، صاحب الأرض، عبر هدف من ركلة جزاء أحرزه تروي ديني قبل 3 دقائق من نهاية الشوط الأول. وتعادل إيدين هازارد لتشيلسي في الدقيقة 82، قبل أن يسجل داريل يانمات وجيرارد دولوفيو وروبيرتو بيريرا.

وبدأ كونتي المباراة بدون مهاجم صريح، لكنه دفع بأوليفير جيرو - المنتقل من أرسنال في اليوم الأخير من نافذة الانتقالات الشتوية - في الشوط الثاني ليخوض أول مبارياته مع الفريق.

وقال كونتي، المدير الفني السابق ليوفنتوس الإيطالي ومنتخب إيطاليا والذي ينتهي تعاقده مع تشيلسي بعد 18 شهرا، إن فريقه بدا "غير مرتاح".

وأضاف "حاولنا لعب الكرة، لكن أعتقد أن هذا لم يحدث اليوم".

وتابع "في هذا الموقف، تقع مسؤولية الخطأ على عاتق المدرب. ربما أخطأت في اختيار التشكيلة الأساسية".

ومضى قائلا "حين تبدأ بهذا الشكل وتلعب بهذا الأسلوب، تكون هناك شكوك بشأن المباراة. أثناء المباراة يصعب التغيير، وتدرك الأمر بعد ذلك".

وأضاف "في الشوط الثاني رأيت عزيمة قوية لكن أيضا الكثير من الاضطراب. هذه ليست طريقة لعبنا".

وتابع "علينا أن نقبل بهذا ونحارب كثيرا هذا الموسم".

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة