رياض محرز "يتصرف كالأطفال" بعد فشل انتقاله لمانشستر سيتي

رياض محرز "يتصرف كالأطفال" بعد فشل انتقاله لمانشستر سيتي مصدر الصورة Getty Images
Image caption انتقل محرز لنادي ليستر سيتي قادما من نادي لو هافر الفرنسي عام 2014

قال مهاجم المنتخب الانجليزي السابق كريس سوتون إن لاعب خط وسط نادي ليستر سيتي الانجليزي رياض محرز "يتصرف كالأطفال" منذ فشل انتقاله إلى متصدر الدوري الانجليزي الممتاز مانشستر سيتي في اليوم الأخير من فترة الانتقالات الشتوية الماضية.

وقاد محرز، 26 عاما، ليستر سيتي للحصول على لقب الدوري الانجليزي الممتاز عام 2016، وحصل على لقب أفضل لاعب في المسابقة في ذلك العام.

وتعهد المدير الفني لليستر سيتي، كلود بويل، بإعادة محرز إلى صفوف الفريق مرة أخرى، لكن اللاعب الجزائري لم يشارك في المباريات منذ 20 يناير/كانون الثاني.

وقال سوتون: "لو كنت أحد زملائه بالفريق كنت سأشعر باستياء شديد منه".

وكان محرز يرغب في الانتقال إلى مانشستر سيتي، الذي قدم عرضا لضمه مقابل 60 مليون جنيه استرليني، لكنه لم يرتق للسعر المطلوب من ليستر سيتي.

وأصبح اللاعب الجزائري، الذي أحرز 35 هدفا وصنع 24 هدفا في 127 مباراة بالدوري الإنجليزي الممتاز، محط أنظار العديد من الأندية الأوروبية منذ قيادته لليستر سيتي للفوز بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز، وسبق وأن رفض ناديه ثلاثة عروض من نادي روما الإيطالي لانتقاله.

وقال المدير الفني للمنتخب الجزائري، رابح ماجر، إن محرز "يستحق اللعب في فريق أفضل من ليستر سيتي"، لكنه طالب لاعبه بالعودة للعب مع فريقه.

وغاب محرز عن التدريبات الأسبوع الماضي، ولم يشارك في مباراة فريقه الأخيرة أمام سوانزي سيتي التي انتهت بالتعادل بهدف لكل فريق.

وقال سوتون، الذي فاز بلقب الدوري الانجليزي الممتاز مع بلاكبيرن عام 1995، لبي بي سي: "إنه يتصرف مثل الأطفال، أليس كذلك؟ لقد كان ليستر سيتي هو من صنع نجوميته".

وأضاف: "إنه يشعر بالإحباط لعدم انتقاله لنادٍ أكبر، وأنا أتفهم ذلك، لكن يتعين عليه أن يلتزم بعقده مع النادي".

وتابع: "لقد خذل مدربيه وزملائه بالفريق".

وتساءل اللاعب الدولي السابق للمنتخب الانجليزي، إيان رايت، عن السبب الذي لم يجعل وكلاء أعمال اللاعب يضعون شرطا جزائيا في عقده مع ليستر سيتي.

وأضاف: "يجب أن يتحملوا هم المسؤولية، لأنهم كانوا سعداء بتوقيع هذا العقد. لقد جعلوا اللاعب يشعر بالإحباط، وأرى أنه من الصعب عليه التغلب على آثار ما حدث".

المزيد حول هذه القصة