حظوظ المنتخبات العربية في كأس العالم 2018

مشجع مصري مصدر الصورة Getty Images

تشارك أربعة منتخبات عربية في نهائيات كأس العالم لكرة القدم، التي ستنطلق في 14 يونيو/حزيران المقبل. ويمني الجمهور العربي النفس برؤية منتخبات مصر والسعودية وتونس والمغرب وهي تذهب بعيدا في المسابقة، ولا تكتفي بالتمثيل المشرف والخروج من دور المجموعات، فما هي حظوظ المنتخبات العربية في المونديال؟

السعودية

مصدر الصورة Getty Images
Image caption تصدر محمد السهلاوي قائمة هدافي التصفيات المؤهلة لكأس العالم بـ 16 هدفا

تأهل المنتخب السعودي لنهائيات كأس العالم بروسيا 2018 للمرة الخامسة في تاريخه، والأولى منذ مونديال ألمانيا 2006، بفضل التألق اللافت لمهاجمه محمد السهلاوي الذي تصدر قائمة هدافي التصفيات المؤهلة لكأس العالم بـ 16 هدفا، بالتساوي مع البولندي روبرت ليفاندوفسكي والإماراتي أحمد خليل.

ويرى عبد الله فلاته، صحفي رياضي بجريدة المدينة السعودية، أن "هناك فرصة لتأهل المنتخب السعودي للدور الثاني رغم صعوبة المجموعة".

وقال لبي بي سي: "يعتقد البعض أن مجموعة السعودية سهلة، لكنها صعبة جدا لأنها تضم روسيا صاحبة الأرض والجمهور، ومنتخب أوروغواي القوي، بالإضافة إلى منتخب مصر الذي ستكون مباراتنا أمامه هي مباراة ديربي. لكن المنتخب السعودي سيبذل قصارى جهده للتأهل للدور الثاني".

لكن الصحفي التونسي فوزي ضويوي يرى أن فرص المنتخب السعودي ضعيفة جدا، مشيرا إلى أنه سيكون "الحلقة الأضعف" في مجموعته.

وقال لبي بي سي: "فرص السعودية للعبور للدور الثاني تكاد تكون منعدمة، لأنها لا تملك لاعبين يلعبون في الدوريات الأوروبية الكبرى، بالإضافة إلى أنها قد ارتكبت خطأ كبيرا عندما أعارت عددا كبيرا من لاعبيها للأندية الإسبانية التي لا تعتمد عليهم بصورة أساسية، لذا فقد فقدوا حساسية المباريات."

وكانت هيئة الرياضة السعودية قد أعلنت في يناير/كانون الثاني عن إعارة تسعة لاعبين لأندية مختلفة في الدوري الممتاز ودوري الدرجة الأولى بإسبانيا، من أجل إعدادهم لكأس العالم 2018، لكن معظم هؤلاء اللاعبين لا يلعبون بشكل منتظم.

واتفق يونس الخراشي، صحفي مغربي، مع تصريحات ضويوي، وقال لبي بي سي: "أتمنى للمنتخب السعودي كل التوفيق، لكن هناك فارق كبير بين التمني والواقع، والواقع يقول إن السعودية لن تتمكن من العبور لدور الستة عشر."

مصر

مصدر الصورة Getty Images
Image caption سيصبح الحضري، في حال مشاركته مع الفراعنة، أكبر اللاعبين سنا في تاريخ البطولة

رغم أن مصر كان لها شرف تمثيل الدول العربية في نهائيات كأس العالم في ثاني بطولة ينظمها الاتحاد الدولي لكرة القدم (الفيفا) عام 1934، انتظر الفراعنة عقودا طويلة من أجل العودة للمشاركة في المونديال. ونجح المدير الفني الراحل محمود الجوهري في قيادة مصر للتأهل لكأس العالم عام 1990 بإيطاليا.

وبعد ذلك، فشلت مصر في التأهل لكأس العالم لعقود أخرى، رغم امتلاكها لجيل رائع هيمن على أفريقيا وفاز بكأس الأمم الأفريقية ثلاث مرات متتالية.

وأخيرا، تأهلت مصر لكأس العالم للمرة الأولى منذ 28 عاما، وسوف تلعب في المجموعة الأولى إلى جانب البلد المضيف روسيا، وأوروغواي، والمملكة العربية السعودية.

يرى البعض أنها مجموعة سهلة نسبيا يستطيع المنتخب المصري من خلالها التأهل للدور الثاني، لكن الصحفي المغربي يونس الخراشي يقول: "الأمر صعب بالنسبة لمصر، لأنها لا تملك سوى لاعب واحد فقط من الطراز العالمي وهو محمد صلاح. أرشح روسيا وأوروغواي للتأهل عن هذه المجموعة".

وكان نجم ليفربول الإنجليزي محمد صلاح أحد الأسباب الرئيسية في وصول مصر إلى كأس العالم، حيث سجل خمسة أهداف في التصفيات، كان من بينها الهدف القاتل في مرمى الكونغو في الوقت المحتسب بدلا من الضائع، والذي ضمن للفراعنة مكانا في المونديال.

لكن الصحفي التونسي فوزي ضويوي يرى أن منتخب مصر قادر على العبور للدور الثاني إلى جانب أوروغواي.

وقال ضويوي لبي بي سي: "المنتخب المصري لديه مدير فني رائع وصاحب خبرات كبيرة، هو الأرجنتيني هيكتور كوبر، الذي أعاد مصر لكأس العالم بعد غياب طويل، ووصل بها إلى المباراة النهائية لكأس الأمم الأخيرة. وعلاوة على ذلك، يضم المنتخب المصري عددا من اللاعبين المميزين في الدوري الإنجليزي الممتاز، مثل محمد صلاح ومحمد النني ورمضان صبحي وأحمد حجازي، بالإضافة إلى وجود حارس عملاق مثل عصام الحضري. لذلك، أرى أن مصر قادرة على تجاوز دور المجموعات والتأهل إلى الدور الثاني."

وسيصبح الحضري، في حال مشاركته مع الفراعنة، أكبر اللاعبين سنا في تاريخ البطولة، ليتفوق على الحارس الكولومبي السابق فريد موندراغون الذي لعب في كأس العالم 2014 بالبرازيل وهو يبلغ من العمر 43 عاما وثلاثة أيام.

وصرح المدير الفني لمنتخب مصر، هيكتور كوبر، في أكثر من مناسبة بأنه لن يذهب إلى روسيا من أجل التمثيل المشرف، وأنه سيلعب كل المباريات بهدف تحقيق الفوز.

تونس

مصدر الصورة Getty Images
Image caption وقع المنتخب التونسي في مجموعة صعبة إلى جانب انجلترا وبلجيكا وبنما، لكن الجمهور التونسي يتمنى تأهل نسور قرطاج إلى الدور الثاني

شارك المنتخب التونسي في نهائيات كأس العالم ثلاث مرات متتالية أعوام 1998 و2002 و2006، ثم غاب مرتين متتاليتين في جنوب أفريقيا 2010، والبرازيل 2014. وعاد نسور قرطاج للمشاركة في المونديال مرة أخرى بعد تصدر المجموعة التي ضمت إلى جانب تونس كلا من الكونغو وغينيا وليبيا.

ويرى الصحفي التونسي فوزي ضويوي أنه من "الصعب جدا" أن تتجاوز تونس دور المجموعات، نظرا لوقوعها في مجموعة صعبة إلى جانب بلجيكا، التي تعد أحد أفضل المنتخبات في العالم في الوقت الحالي، ومنتخب انجلترا صاحب الخبرات الكبيرة في المونديال.

ولم ينجح المنتخب التونسي في تجاوز دور المجموعات في أي من المرات الأربعة السابقة التي شارك فيها في كأس العالم.

ووقع المنتخب التونسي في مجموعة صعبة إلى جانب انجلترا وبلجيكا وبنما.

وأضاف ضويوي: "من السهل الفوز على بنما التي ستكون حصالة المجموعة، لكن من شبه المستحيل أن تتأهل على حساب بلجيكا أو انجلترا".

وسوف تكون مواجهة انجلترا في 18 يونيو/حزيران المقبل هي الثانية لتونس أمام الإنجليز في نهائيات كأس العالم، حيث سبق وأن تقابل المنتخبان في كأس العالم 1998 بفرنسا، وفازت انجلترا بهدفين دون رد.

كما واجهت تونس بلجيكا في نهائيات كأس العالم عام 2002 بكوريا واليابان، وتعادل الفريقان بهدف لكل فريق.

واتفق الخراشي مع ضويوي، وقال: "تونس في مجموعة صعبة للغاية، ولن تتمكن من حجز مكان لها في دور الستة عشر على حساب منتخبي بلجيكا وانجلترا المدججين بالنجوم".

وعلى خلاف المنتخبات الأفريقية الأخرى المتأهلة لكأس العالم - وهي نيجيريا والسنغال ومصر والمغرب - لا يملك المنتخب التونسي نجما لامعا في سماء الكرة الأوروبية. لكن الفريق يتحلى بروح الجماعة واللياقة البدنية العالية.

المغرب

مصدر الصورة Getty Images
Image caption يعول الجمهور المغربي كثيرا على مهدي بن عطية

عاد منتخب المغرب للمشاركة في كأس العالم بعد غياب دام لمدة 20 عاما، ووقع في مجموعة صعبة تضم إلى جانبه كلا من البرتغال وإسبانيا وإيران.

يقول الخراشي: "لا عذر للمنتخب المغربي لكي يذهب بعيدا في كأس العالم هذه المرة، لأنه يضم كوكبة من اللاعبين المحترفين في أكبر الأندية الأوروبية، مثل المهدي بن عطية ونور الدين امرابط وأشرف حكيمي".

وأضاف لبي بي سي: "العقلية الاحترافية لهؤلاء اللاعبين تعني أنهم لن يفكروا في مجرد المشاركة والتمثيل المشرف، لكن المنافسة إلى أبعد حد ممكن".

وكان المنتخب المغربي قد تأهل لكأس العالم للمرة الأولى عام 1970 بالمكسيك، وخرج من دور المجموعات، قبل أن يظهر للمرة الثانية في المونديال عام 1986 بالمسكيك أيضا، ويتأهل للدور الثاني بعد تعادله أمام انجلترا وبولندا وفوزه على البرتغال، ويخرج من دور الستة عشر أمام ألمانيا الغربية بعد الهزيمة بهدف دون رد.

وبعد ذلك، تأهلت المغرب لكأس العالم عامي 1994 و1998، ثم غابت لمدة 20 عاما لتعود مرة أخرى وتتأهل لكأس العالم بروسيا.

ويتفق فوزي ضويوي مع خراشي قائلا: "منتخب المغرب لديه ترسانة من اللاعبين في أكبر الأندية العالمية، لذا فإن أسود الأطلس قادرون على منافسة البرتغال وإسبانيا على حجز مقعد في الدور الثاني."

المزيد حول هذه القصة