الحكومة المصرية توافق على عودة الجماهير للمدرجات الشهر المقبل لأول مرة منذ 2012

جماهير الكرة في مصر مصدر الصورة Reuters

أعلن وزير الشباب والرياضة المصري أشرف صبحي، رفع الحظر المفروض على حضور الجماهير مباريات الدوري العام لكرة القدم، منذ عام 2012، والسماح للمشجعين بالعودة للمدرجات بشكل منتظم، في الأول من سبتمبر/أيلول المقبل.

وأكد الوزير أثناء اجتماع للحكومة المصرية، يوم الثلاثاء، على التنسيق مع الاتحاد المصري لكرة القدم والأندية المشاركة في الدوري لتبدأ عودة الجماهير بشكل تدريجي والبداية بخمسة آلاف متفرج، مع اتخاذ كافة الإجراءات والضمانات اللازمة لتأمين الجماهير.

وحظرت السلطات المصرية حضور الجماهير مباريات الدوري، منذ فبراير/شباط 2012، بعد وفاة 74 مشجعا من جمهور النادي الأهلي بعد أحداث شغب في ملعب بورسعيد، أثناء مباراة الأهلي والمصري البورسعيدي، والمعروفة إعلاميا ب"بمجزرة بورسعيد".

ومنذ هذا الوقت تم السماح للجماهير لحضور بعض المباريات الدولية المهمة لمنتخب مصر في تصفيات كأس العالم، وكذلك مباريات الأندية التي كانت تشارك في بطولات قارية أو دولية، بالإضافة للموافقة على حضور بضع عشرات من الجماهير في مباريات الدوري العام.

وشهدت الكرة المصرية أحداثا مأساوية أخرى أخرت عودة الجماهير، كان منها وفاة 22 مشجعا من جمهور نادي الزمالك، عام 2015، بسبب التدافع أثناء حضور إحدى المباريات.

ومن جانبه وافق رئيس الحكومة المصري، مصطفى مدبولى، على قرار عودة الجماهير للملاعب، وطالب بتضافر جهود مختلف الجهات من أجل نجاح عودة الجماهير لحضور المباريات، والظهور بصورة حضارية، والتشجيع المنضبط، مع ضرورة التعامل بحسم مع أى خروج عن القواعد والضوابط الموضوعة.

المزيد حول هذه القصة