مصممة سودانية: "الثياب المحتشمة ليست سوداء وباهتة ومملة"

يسرى الصادق مصدر الصورة @Sarah Basermera/@Issey Kyandya
Image caption يسرى الصادق

كانت يسرى تتابع حفل زواج الأمير البريطاني هاري والممثلة الأمريكية ميغان ماركل على شاشة التلفاز من بيتها في مقاطعة ويلز، وبعد أن رأت ثوب الزفاف الملكي قالت لنفسها: "ميغان كانت بحاجة لي".

كثيرون حولها قالوا لها "تركت طب العيون لتصبحي خياطة!"، لكنَ السودانية يسرى الصادق، ذات الـ 32 عاما، تقول اليوم إنها تعتقد أن شخصيات معروفة مثل ميغان ماركل قد تلبس "قريبا" من تصاميمها.

كانت يسرى تنتظر بعض الأوراق لتكمل تخصصها في طب العيون في إحدى جامعات بريطانيا، لكن حياتها أصبحت تدور فجأة حول الأقمشة والألوان والتصاميم والخياطة وعروض الأزياء.

وخلال السنوات الماضية فازت بأكثر من جائزة في مجال تصميم الأزياء، وعرضت مجموعة ثياب في رمضان 2018 في واحد من أكبر متاجر لندن.

واليوم أصبح اسمها مرتبطا بما يسمى الأزياء "المحتشمة" التي أصبحت مؤخرا رائجة لدى عدد من شركات الأزياء الغربية.

مصدر الصورة Halima @wwags
Image caption عارضة أزياء ترتدي من مجموعة يسرى لشهر رمضان 2018

"يا جمال السودان"

تربت يسرى بين مصر والسودان، وفي عمر الـ 13 هاجرت مع عائلتها إلى كندا.

عام 2008، ادخرت من مصروفها لتذهب في إجازة إلى بيت خالها في السودان وزارا معا منطقة في الخرطوم يلتقي فيها النيلان الأبيض والأزرق.

"في هذه اللحظة قررت أني سأعود إلى هنا وسأقوم بشيء له علاقة بكل هذا الجمال.. يا جمال السودان".

وفي عام 2017، كانت مجموعة عارضات يمشين على منصة عرض في مدينة تورينو الإيطالية يرتدين ثيابا ذات لون أخضر قوي جدا ضمن مجموعة سميت "فيرتا" (أي الأخضر) من تصميم يسرى بوحى من تلك الزيارة للنيلين.

كان لدى يسرى محاولات سابقة في التصميم مثل صناعة فستان حفل تخرجها من جامعتها في تورونتو في كندا، لأنها لم تجد ما يناسب كونها محجبة، كما أنها كانت قد عملت أحيانا في تصميم مكياج عارضات ومتباريات في إحدى مسابقات ملكات الجمال.

لكن ما أسس لعملها الحالي في التصميم والخياطة كان دورات على مدار عامين (2011 - 2012) في مجال تنسيق الأقمشة حيث التقت بمن تسميها "عرابتها".

وبدأت أولى خطواتها بتصميم الثوب السوداني التقليدي الذي يشبه الساري الهندي، لكن لم يكن هناك إقبال على شرائه في مدينة كارديف، حيث تعيش، خاصة وأنها كانت مصممة غير معروفة، كما تقول.

مصدر الصورة Sahar Arrayeh @sahararrayeh
Image caption من مجموعة فيرتا (أخضر)

أزياء "محتشمة"

ارتبط اسم يسرى بما يسمى الأزياء المحتشمة".

و"الاحتشام" بالنسبة لها يعني تغطية ذراعي المرأة وقدميها ومنطقة الصدر، وسببه لا يتعلق فقط بتعاليم دينية، بل أيضا ببروتوكول ومناسبات معينة.

دائما ما تطالب نساء في بلاد عربية وإسلامية بعدم إجبارهن على ارتداء ثياب هدفها تغطية أجسادهن كاملة وبالتالي حجبهن وتقييد حريتهن في اختيار ما يردن ارتداءه في الأماكن العامة. وارتفعت مؤخرا من جديد أصوات كثيرة في إيران، مثلا، تنادي بعدم فرض الحجاب على المرأة، وفي السعودية أيضا تجددت مطالب بعدم إلزام النساء في بعض المدن بالعباية السوداء.

وفي بلد يسرى، السودان، توجد مادة في قانون النظام العام تتعلق بما يسمى "الزي الفاضح" وهي مادة تسمح بتوجيه التهم التي قد تصل إلى الجلد لمن ترتدي البنطال مثلا بناء على تقدير رجال الشرطة أو القضاة.

وفي هذه الأثناء، ظهر في أوروبا وأمريكا في السنوات الأخيرة خط في الأزياء أصبح يعرف بالـ "المحتشمة"، التي لا يقتصر ارتداؤها على المحجبات. وأثارت هذه الأزياء جدلا؛ فمن ناحية ينظر لها بإيجابية لأنها تستجيب لفئة كبيرة من النساء المحجبات اللاتي يعشن في أوروبا ويصعب عليهن إيجاد أزياء تناسبهن بسهولة، كما ارتبط هذا الخط بظهور عدد من عارضات أزياء محجبات.

لكنها قوبلت بالاعتراض بسبب غلاء أسعارها الواضح وبسبب الاتجاه نحو تغطية أكثر لجسد المرأة فاعتبرت تمثل "قمعا أكثر للمرأة".

تقول يسرى إنها لم تبدأ بتصميم هذا النوع من الثياب بهدف الشهرة أو لأنه أصبح رائجا الآن، بل أرادت أن ترتدي هي نفسها، بداية الأمر، ثيابا مختلفة ومميزة ومواكبة للموضة.

وأضافت: "مؤخرا بقيت هذه الأزياء مشهورة لأن شركات دور الأزياء الكبرى اكتشفت أن المستهلك المسلم الذي يفضل الثياب المحتشمة يمكن أن يدفع أي مبلغ إن أعجبته الثياب. لذا بدؤوا بجذب هذه الفئة وأدخلوا عارضات الأزياء المسلمات. عرفت الشركات القيمة التجارية البحتة لهذا الخط من الثياب".

لكنها تقول إن دافعها الأساسي عندما تصمم هو "تغيير الفكرة السلبية عن الثياب المحتشمة بأنها سوداء ومملة وباهتة".

لذا نرى الثياب التي تصممها ذات ألوان قوية غالبا، تجمع قماشا من السودان على تصاميم مستوحاة من ثقافات أخرى، وتختار عارضات أوروبيات لتؤكد فكرة أن ثيابها ترتديها النساء "من كل الثقافات بغض النظر عن انتمائهن لدين معين".

مصدر الصورة @Tony Photography
Image caption أسبوع الموضة العربية في مدينة جنييف

"سندريلا"

رغم السحر الذي يبدو أنه يحيط بحياة يسرى كمصممة أزياء تتنقل في مدن أوروبية وتلتقي بأسماء بارزة في هذا المجال، إلا أنها أيضا محاطة بعدد من الصعوبات؛ فهي أم وزوجة وطالبة طب إلى جانب كونها مصممة أزياء تدير عملها الخاص.

عندما يكون لديها عرض أزياء عليها أن تبدأ يومها باكرا جدا لتحضر طعام العائلة، وتلحق بالباص الذاهب إلى لندن وعليها أيضا عدم التأخر في العودة للمنزل "مثل سندريلا"، كما تقول وهو تضحك.

كما مرت بصعوبات مالية؛ فقد حاولت أن يكون لديها محلا خاصا بها لكن هذا الحلم لا يزال "بعيد المنال" بسبب ارتفاع تكلفته.

لكن ما استطاعت تحقيقه حتى الآن هو متجر الكتروني أسمته "بوتيك دو نانا" فهي كما تقول تعمل "بدفع ذاتي دون الحصول على دعم مالي" رغم أنها كثيرا ما كانت تقدم للحصول على منح مالية؛ لذا فهي تصمم المجموعة وتبيعها على الأنترنت لتبدأ من جديد بشراء قماش المجموعة الجديدة.

"أرهقت العائلة كثيرا ماديا وعاطفيا؛ بنتاي وزوجي تعبوا معي كثيرا.. لكن (بوتيك دو نانا) هو ابنتي الثالثة".

لكن يسرى تؤكد أنه لا حاجة لرأس مال كبير لبداية مشروع في التصميم: "القماش رخيص، صممي الزي، خيطيه، وضعيه على إنستغرام أو أي موقع بيع على الإنترنت".

المزيد حول هذه القصة