نجم مانشستر يونايتد، الصربي نيمانيا ماتيش: لن أرتدي رمز زهرة الخشخاش

مصدر الصورة PA

قال نيمانيا ماتيش، نجم خط الوسط في نادي مانشستر يونايتيد الإنجليزي لكرة القدم إنه لن يضع رمز زهرة الخشخاش على قميصه في المباراة التي يقابل يونايتيد فيها جاره وغريمه اللدود مانشستر سيتي يوم الأحد المقبل.

يذكر أن هذه الزهرة ترمز إلى قتلى وجرحى الجيش البريطاني، ويرتديها الكثير من البريطانيين في الفترة القريبة من "يوم التذكر" الذي يصادف في الـ 11 من تشرين الثاني / نوفمبر من كل عام وهو تاريخ عقد الهدنة في الحرب العالمية الأولى في 11/11/1918.

وستحيي بريطانيا - كما درجت كل عام - ذكرى "يوم التذكر" في ذلك اليوم.

ودعا ماتيش أنصار يونايتد إلى احترام قراره.

وقال إن رمز زهرة الخشخاش يذكره بالحملة الجوية التي شنها حلف شمال الأطلسي على صربيا، وطنه الأم، في عام 1999 عندما كان يبلغ من العمر 12 عاما.

وكان ماتيش اللاعب الوحيد في فريق يونايتد الذي لم يضع الرمز على قميصه في المباراة التي خاضها الفريق ضد بورنموث السبت الماضي في نطاق الدوري الإنجليزي الممتاز والتي أسفرت عن فوز الشياطين الحمر بهدفين لهدف.

وقال ماتيش في رسالة نشرها على إنستغرام، "أقدر سبب ارتداء الناس لرمز زهرة الخشخاش، وأحترم كليا حقهم في ذلك، واتعاطف مع الذين فقدوا أعزاء لهم في الحروب."

ولكنه أردف قائلا، "ولكن بالنسبة لي لا يذكرني هذا الرمز إلا بالهجوم الذي شعرت به شخصيا عندما كنت صبيا مرعوبا لم يتجاوز عمره 12 عاما في بلدة فريلو عندما دمرت بلادي بفعل القصف عام 1999."

وقال، "ورغم ارتدائي لهذا الرمز في الماضي، لا أشعر اليوم - بعد تفكير عميق - أنه من المناسب أن أضع هذه الشارة على قميصي."

واستطرد، "لا أرغب في التقليل من قيمة زهرة الخشخاش كرمز للفخر في بريطانيا، كما لا أريد أن أؤذي مشاعر أحد، ولكننا كلنا نتاج للتربية التي ترعرعنا عليها وهذا خياري الشخصي للأسباب التي ذكرتها."

يذكر أن جيمس ماكلين، لاعب وسط نادي ستوك سيتي، كان قد أصدر نداءا مماثلا الأسبوع الماضي التمس فيه من أنصار ناديه احترام قراره بالامتناع عن وضع الرمز على قميصه خلال المباريات.

المزيد حول هذه القصة