لماذا سُحب تنظيم كأس الأمم الأفريقية من الكاميرون؟

أفريقيا مصدر الصورة AFP
Image caption رئيس الاتحاد الأفريقي قال إنه سيُعلن عن الدولة المستضيفة لدورة 2019 بنهاية العام

يبحث الاتحاد الأفريقي لكرة القدم عن بلد يستضيف نهائيات كأس أمم أفريقيا 2019 بعدما سحب تنظيمها من الكاميرون قبل 7 أشهر من موعدها.

وبرر الاتحاد قرار إعفاء الكاميرون من احتضان النهائيات، المقررة في يونيو/ حزيران المقبل، بالتأخر في إنجاز المنشآت التي تضمنها ملف الترشح.

واتخذ المسؤلوون عن الكرة الأفريقية قرارهم الجمعة في اجتماع دام 10 ساعات بالعاصمة الغانية أكرا.

وقال رئيس الاتحاد، أحمد أحمد، إن الهيئة القارية "ستحدد البلد المستضيف بحلول نهاية العام".

وجاء في بيان الاتحاد أن "الكاميرون لم تستوف عددا من الشروط"، وإنه لا يريد أن تتعرض كأس أمم أفريقيا "لأي مشاكل تؤثر على نجاح المنافسة الأكثر أهمية في القارة".

وأضاف البيان أن تأجيل الدورة غير وارد بسبب الالتزامات والعقود التجارية.

وستكون هذه أول دورة تجري في شهري يونيو/ حزيران ويوليو/ تموز، وتتوسع المشاركة فيها من 16 إلى 24 فريقا.

وكان أحمد قال العام الماضي إن الكاميرون "لم تقنع الاتحاد الأفريقي بقدرتها على استضافة الدورة"، أما السلطات الكاميرونية فقللت وقتها من شأن مخاوف الاتحاد الأفريقي، واستبعدت تأخر مشاريع الإنجاز عن موعدها.

وقال رئيس لجنة تنظيم نهائيات كأس أمم أفريقيا، أماجو بينيك، في أغسطس/ آب "لا أحد سينتزع من الكاميرون تنظيم كأس أمم أفريقيا".

ويعتقد أن المغرب تقدم لاحتضان الدورة، بعدما تبين أن كينيا غير جاهزة. وينظر الاتحاد الأفريقي في طلبات جنوب أفريقيا ومصر لتعويض الكاميرون.

وقال الاتحاد الأفريقي إن الكاميرون سيكون مرشحا قويا في الدورات التالية.

مواضيع ذات صلة

المزيد حول هذه القصة